واشنطن تكشف عن إحباط هجوم لتنظيم الدولة العام الماضي

أعلنت السلطات الأمريكية أنها أحبطت هجوماً على أهداف في نيويورك، واعتقلت شخصاً في الولايات المتحدة، كما اعتقل آخران في باكستان والفلبين، بتهمة تدبير الهجوم لمصلحة تنظيم الدولة، العام الماضي.

وأُحبط المخطط بمساعدة عميل سري في مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي)، انتحل شخصية مؤيد لتنظيم الدولة، وتواصل مع الثلاثة، وتم الكشف عن تفاصيل المخطط الجمعة، بحسب موقع بي بي سي.

وقالت وزارة العدل الأمريكية في تصريح: "تضمن المخطط تفجير قنابل في تايمز سكوير، وفي شبكات المترو في مدينة نيويورك، وإطلاق النار على المدنيين في بعض أماكن إقامة الحفلات الموسيقية".

وذكرت تقارير صحفية أن أحد المشتبه فيهم قال إنه يريد صنع "9/11 مرة أخرى"، ويُعتقد أن الثلاثة استخدموا تطبيقات للدردشة على الإنترنت للتخطيط الهجوم.

وأعلنت الشرطة أنها رفعت دعوى ضد عبد الرحمن البهنساوي (19 عاماً)، وهو مواطن كندي محتجز في نيويورك، وطلحة هارون (19 عاماً)، وهو مواطن أمريكي يقيم في باكستان، وراسل ساليك (37 عاماً) من الفلبين.

اقرأ أيضاً :

"الشرق الأوسط الجديد".. هل تتحقق "نبوءة" كونداليزا ورالف؟

وأُلقي القبض على البهنساوي في مايو 2016، وأقر في أكتوبر من العام نفسه بأنه مذنب في سبعة اتهامات تتعلق بالإرهاب، وينتظر صدور الحكم ضده.

وألقي القبض على هارون في باكستان في سبتمبر 2016، في حين اعتقل ساليك بالفلبين في أبريل، ومن المقرر أن يرحل الرجلان إلى الولايات المتحدة.

وكان الثلاثة يريدون تنفيذ الهجوم في شهر رمضان عام 2016، على غرار الهجوم على مسرح باتاكلان للحفلات الموسيقية في باريس، والهجوم على المترو في بروكسل.

واستهدفت نيويورك في هجمات 11 سبتمبر 2001 وراح ضحيتها نحو ثلاثة آلاف شخص، وأدت إلى ما أسماه الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، بـ"الحرب على الإرهاب"، التي شملت غزو العراق والحرب على أفغانستان.

ووقعت محاولة لتفجير سيارة مفخخة في ميدان تايمز سكوير عام 2010، وحكم فيها على فيصل شاهزاد بالسجن مدى الحياة بعد فشل انفجار القنبلة المعدة من البنزين والسماد؛ ووصف الادعاء المواطن الأمريكي باكستاني المولد بأنه "إرهابي لا يعرف الندم".