• العبارة بالضبط

السودان يقر إنشاء متحف لتوثيق أضرار العقوبات الأمريكية

أصدرت الحكومة السودانية، الأحد، قراراً بإنشاء متحف يعرض آثار العقوبات الاقتصادية على السودان.

جاء ذلك على لسان وزير الثقافة السوداني، الطيب حسن بدوي، بحسب وكالة السودان للأنباء (سونا).

وقال بدوي إن المتحف سيكون على غرار متحف اليابان، الذي وثق أضرار إلقاء القنبلة النووية على هيروشيما وناغازاكي، ومتحف الحرب الأهلية في راوندا، ومتحف جنوب أفريقيا، الذي تناول قضية التفرقة العنصرية.

المسؤول السوداني الذي أعلن الجمعة عن تحرير بلاده من عقوبات استمرت 20 عاماً، أشار إلى أن المتحف سيعرض الأضرار التي لحقت بالقطاعات الإنتاجية والفكرية والثقافية ومجالات التكنولوجيا والنقل.

وأعلنت واشنطن، الجمعة، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ 1997، على أن يدخل القرار حيز التنفيذ في 12 أكتوبر الجاري.

المتحف الذي لم يحدد موعد البدء بتدشينه، سيعرض الآليات التي استخدمها الشعب السوداني في مقاومة العقوبات الاقتصادية الأمريكية، عبر المسيرات والندوات والبرامج والحلول التي ابتكرها لذلك الغرض.

وزاد المسؤول السوداني: "من الضروري أن يستمر الشعب السوداني في تذكر آثار 20 عاماً من المقاطعة والحصار".

اقرأ أيضاً :

السودان: السعودية لعبت دوراً بارزاً في رفع عقوبات واشنطن

ولم يتضمن القرار الأمريكي، الصادر نهاية الأسبوع الماضي، رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية الخاصة بالدول "الراعية للإرهاب".

ويشمل قرار رفع العقوبات الاقتصادية في جانب منه إنهاء تجميد أصول حكومية سودانية، في وقت يعاني فيه اقتصاد البلاد، منذ انفصال جنوب السودان عنه عام 2011، من أزمة شح سيولة.

ويعني بقاء السودان في هذه القائمة استمرار فرض قيود عليه؛ منها حظر تلقيه المساعدات الأجنبية، أو بيع السلاح إليه.