• العبارة بالضبط

دراسة: الآثار الجانبية للدواء تزداد مع ارتفاع ثمنه

أظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون ألمان أن الناس يعانون من الآثار الجانبية السيئة للدواء بشكل أكبر إذا كان الدواء غالياً بالنسبة لهم، وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وتبين من خلال البحوث المنشورة في مجلة "العلوم" أن التكلفة المتصورة للدواء يمكن أن تضخم من تجربة الآثار الجانبية للدواء، دون أي آثار علاجية فعلية.

وقد طبق الباحثون الألمان في المركز الطبي الجامعي "هامبورغ - إيبندورف" نوعاً من المراهم على ذراعي مرضاهم، وأخبروهم بأن واحداً من الآثار الجانبية المحتملة هو الألم في المنطقة، وكانت النتيجة بأن المرضى الذين ينظرون لهذا الدواء على أنه غالي الثمن شعروا بألم أكبر من المرضى الآخرين، كما أن التصوير المقطعي لأدمغتهم أظهر نشاطاً أكبر في المناطق المرتبطة بشعور الألم.

وقد أظهر العديد من الدراسات مدى تأثير الدواء الوهمي والآثار المفترضة لتلك الأدوية، وهو ما يطلق عليه علمياً اسم "تأثير نوسيبو"، الذي يحدث عندما يكون المريض يعاني من آثار سلبية غير حقيقية فسيولوجياً للدواء.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: كيف نقضي 90% من وقتنا على الجوال؟

يقول الدكتور كابتشوك، وهو أحد أعضاء الفريق الذي أجرى الدراسة، إن تأثير نوسيبو يشكل نقطة عمياء في عالم الطب، إذ إن التأثير الوهمي للدواء يعقد التجارب السريرية لكنه في النهاية لا يضر بالمرضى من ذوي الحالات المرضية الصعبة.

من ناحية أخرى فإن تأثير نوسيبو قد يأخذ نواحي أكثر تعقيداً، إذ قد يطلب المرضى تغيير الدواء أو التوقف عن تناوله قبل أن تعود عليهم فوائده بالفعل لأنهم يعتقدون أنهم يعانون آثاراً جانبية سيئة.

ويعتقد الأطباء أن النظرية السائدة التي تفسر تأثير نوسيبو هي أن هذا الشعور مرتبط بالقلق عندما يتوقع شخص نتيجة سلبية، إذ أظهرت نتائج البحث أن من تم إعطاؤهم مراهم جلدية ذات مظهر يوحي بأنها باهظة الثمن، شعروا بألم أكثر من تلك التي تبدو أنها أرخص ثمناً، وقد أظهرت أدمغة المرضى نشاطاً دماغياً في مناطق القلق خلال التصوير المقطعي.

كما أظهر البحث أيضاً زيادة تدفق الدم إلى الفص الجبهي من المخ، حيث يعالج الدماغ تجربة الألم، وهذا يعني أن الموضوع لم يكن مجرد تخيل الألم، إنما الشعور به أيضاً.