• العبارة بالضبط

حزمة مساعدات أوروبية للعراق بـ60 مليون يورو

قرر الاتحاد الأوروبي، الخميس، تقديم حزمة مساعدات للعراق بقيمة 60.4 مليون يورو، لإقامة مشاريع في المناطق التي استعادتها الحكومة العراقية من سيطرة تنظيم الدولة.

وفي بيان لها قالت المفوضية الأوروبية، إن المساعدات تضم 50.4 مليون يورو لإعادة الخدمات الأساسية وإصلاح البنى التحتية العامة، وكذلك إعادة الحياة للنشاط الاقتصادي من خلال تقديم منح للمشاريع الصغيرة.

وأشارت إلى أنه سيتم تقديم المساعدات من خلال مؤسسة "التمويل لدعم الاستقرار" التابعة لبرنامج التنمية في الأمم المتحدة، التي تعمل في المناطق المحررة بمحافظات الأنبار وصلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى.

ووفق البيان، فإن حزمة المساعدات الأوروبية تضم كذلك 10 ملايين يورو، للاستمرار في تسهيل عملية تنظيف الأراضي المحررة التي تعرضت للتلوث من المتفجرات.

وسيتم تقديم الجزء الأخير من المساعدات، بحسب بيان المفوضية الأوروبية، عن طريق جهاز مكافحة الألغام في الأمم المتحدة، وسيساعد ذلك على خلق ظروف تسمح بعودة آمنة وطوعية لأكثر من 3 ملايين نازح إلى المناطق المحررة.

اقرأ أيضاً :

منازل الموصل المفخّخة.. رفض أمني لتفكيكها يحرم أصحابها العودة

وذكر البيان أن المساعدات الإنسانية والمالية التي قدمها الاتحاد الأوروبي للعراق بلغت 608.4 ملايين يورو، منذ سيطرة تنظيم "داعش" على ثلث مساحة البلاد، صيف 2014.

من جانبها، قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني، في البيان نفسه: "إننا في هذه المرحلة المهمة نقف إلى جانب الشعب والسلطات العراقية، فقد أظهروا شجاعة وقوة في حربهم مع داعش".

وأضافت موغيريني: "سنستمر في نشر الاستقرار في المناطق المحررة عبر تحسين الأبعاد السياسية والإنسانية والأمنية والتنموية. إن من الشروط الواجب توفرها لتحقق المصالحة أن يعود النازحون لديارهم، وأن يتحقق الاستقرار الطويل الأمد في العراق".

واستعادت القوات العراقية، بدعم من قوات التحالف الدولي، غالبية الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، بعد أن كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد في العام 2014.

لكن الكثير من المدن والبلدات تعرضت إلى تدمير جزئي خلال الحرب المتواصلة منذ أكثر من 3 سنوات. وتقول الحكومة العراقية إنها بحاجة إلى نحو 100 مليار دولار لإعادة إعمار المناطق المتضررة.