"بي إن سبورت" تنفي اتهامات المدعي العام السويسري

نفت مجموعة "بي إن سبورت" الإعلامية، مساء الخميس، جميع الاتهامات الأخيرة الموجهة من قبل المدعي العام السويسري.

وأصدرت المجموعة الإعلامية ذائعة الصيت، بياناً رسمياً، نفت من خلاله جميع الاتهامات الموجهة من قبل المدعي العام السويسري، لافتة إلى أنها "ستتعاون مع السلطات المعنية".

وأبدت مجموعة "بي إن" ثقتها المطلقة من نتائج التحقيقات الجارية، مستشهدة بتعاون موظفيها مع المفتشين الفرنسيين لمكاتبها ببولوني بيلانكور.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت في وقت سابق اليوم، أن مكاتب "بي إن سبورت" في باريس جرى تفتيشها كجزء من التحقيق الجنائي مع الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جيروم فالكه.

وأصدر مكتب المدعي العام المالي في فرنسا بياناً قال فيه إن اثنين من ممثليه، إلى جانب مسؤولين فرنسيين آخرين يختصون بشؤون مكافحة الفساد والتهرب الضريبي، قاموا بعملية التفتيش.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

وتملك شبكة قنوات "بي إن سبورت" حقوق البث الحصري لبطولات الاتحاد الدولي لكرة القدم المختلفة؛ أبرزها مونديالا 2018 بروسيا و2022 بقطر، علاوةً على أعرق البطولات الأوروبية. وفي 20 يوليو 2017، أعلنت الشبكة القطرية فوزها بحقوق البث الحصرية لمسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم لمدة 4 سنوات إضافية.

ومنذ دخول "البنفسجية" عالم النقل التلفازي للبطولات الرياضية، بدا واضحاً لجميع رواد مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، الفارق الشاسع بينها وبين القنوات الرياضية الأخرى، كما يقر هؤلاء بالجودة الكبيرة التي تُبث بها قنوات "بي إن سبورت"، علاوةً على وجود كوكبة لامعة من أبرز المحللين والمذيعين والمقدمين؛ ما يجعل تغطيتها "استثنائية" و"لا مثيل لها".