وزير دفاع الصومال وقائد جيشها يستقيلان من منصبيهما

تقدّم وزير الدفاع وقائد القوات المسلحة الصوماليان، الخميس، باستقالتيهما من منصبيهما، دون الإعلان عن الأسباب.

وأعلنت "إذاعة مقديشو" الحكومية، أن وزير الدفاع، عبد الرشيد عبد الله، وقائد القوات المسلّحة أحمد جيدي، قدّما استقالتيهما خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء.

وقبل رئيس الوزراء الصومالي، حسن علي خيري، الاستقالتين، وعيّن العقيد عبد الولي جامع حسين، قائداً جديداً للقوات المسلحة.

وعلى مدى عقد، تحارب الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة إلى جانب قوات الاتحاد الأفريقي حركة الشباب التي تريد الإطاحة بالحكومة.

اقرأ أيضاً :

بالصور.. تركيا تفتتح أكبر قاعدة عسكرية لها في الصومال

ولم يعلن حتى الآن خلف لوزير الدفاع المستقيل، لكن من المتوقع أن يعين رئيس الحكومة وزيراً جديداً عقب مشاورات مكثفة في الأيام المقبلة.

ورغم عدم إعلان أسباب الاستقالة، إلا أن مصادر إعلامية أشارت إلى أنها تعود إلى اختلاف في وجهات النظر بشأن عدد من الملفات الأمنية.

ومن بين تلك الملفات، حادثة بلدة "بريري" (جنوب) التي قتلت فيها قوات أمريكية أكثر من 11 مدنياً.

وتضاربت تصريحات قائد القوات المسلحة، وقت الحادث، حيث عقّب فوراً بالقول إن القتلى مدنيون، في حين قال وزير الدفاع إنهم عناصر إرهابية من حركة "الشباب".

وقالت مصادر لوكالة الأناضول، إن الحكومة الصومالية قرّرت إعفاء الرجلين غير أنهما استبقا الأمر وقدّما استقالتيهما.

وتقلّد وزير الدفاع الصومالي عبد الرشيد عبد الله، منصبه في 21 مارس الماضي، فيما عيّن قائد القوات المسلحة أحمد جمعالي، في أبريل.