• العبارة بالضبط

ألمانيا تدرس إدراج أعياد المسلمين ضمن العُطل الرسمية

أعرب وزير الداخلية الألماني عن استعداده لمناقشة إدراج أعياد إسلامية في قائمة عُطل البلاد الرسمية، لافتاً إلى أن الأمر يمكن أن يكون ضمن حدود الولايات التي يكثر بها المسلمون.

وقال الوزير توماس دي ميزيير، عقب لقائه مع صحيفة "بيلد"، الألمانية، إنه يتقبل مناقشة هذا الموضوع جدياً، مضيفاً أنه "ليس من الضروري اعتماد هذه الأعياد كعطلة رسمية لكامل ألمانيا".

ونشر الموقع الإلكتروني لصحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار، مقابلة مع دي ميزيير، أعرب فيها عن استعداده لمناقشة إدراج أعياد إسلامية ضمن جدول العطل في ألمانيا.

ووفقاً للصحيفة الألمانية، فإن دي ميزيير أكد أن عيد القديسين، الذي يعد عيداً كاثوليكياً، يتم الاحتفال به ومعاملته كعطلة رسمية في الولايات الألمانية ذات الغالبية الكاثوليكية، وأنه لا يوجد مانع من تطبيق هذا الأمر مع أعياد المسلمين.

اقرأ أيضاً :

تحاصرهم القوانين.. كيف يؤدي مسلمو أوروبا شعائر العيد؟

من جهته أثنى رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك، على أقوال الوزير الألماني، معتبراً أنها "تصب في صالح الاندماج في ألمانيا".

وقال مزيك للصحيفة ذاتها: "حتى لو تم تطبيق هذا القرار في بعض الولايات فقط فإن هذا سيكون أمراً إيجابياً"، مؤكداً أنه "ليس من نية المسلمين في ألمانيا تعطيل العمل في كل ألمانيا من أجل الأعياد".

وأشار رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا إلى أنه يتم تناوب العمل بين الموظفين المسلمين والمسيحيين في المؤسسات الألمانية خلال عيد الفطر وعيد الميلاد.

واعتبر أن هذه الإجراءات "تؤكد على حقوق الجميع بالاحتفال بعيده، ويساعد على تقبل الآخر".

يذكر أن ولايات مثل برلين وهامبورغ وبريمن، تعتبر أن من حق المسلمين التغيب عن المدرسة أو العمل مع حلول الأعياد الإسلامية، كما استحدثت هذه الولايات بعض التغييرات على سير العمل لموظفيها المسلمين في رمضان.

ويشار أيضاً إلى أن بعض الولايات اعتمدت تطبيقات مماثلة للأعياد اليهودية ضمن القوانين الداخلية الخاصة بها.