• العبارة بالضبط

السعودية.. نسبة الإصابة بسرطان الثدي ستزداد 350%

حذرت الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، في المملكة العربية السعودية، من توقعات بزيادة الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 350% خلال السنوات العشر القادمة.

وأطلقت الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، ممثلة في مركز الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الفيصل للأورام، الخميس، الحملة السنوية التوعوية لفعاليات سرطان الثدي تحت عنوان "الوقاية هي الغاية"، بالتعاون مع الجمعية السعودية للأورام.

وأوضح استشاري أورام الثدي رئيس اللجنة العلمية للفعاليات، الدكتور متعب الفهيدي، أن جميع البيانات مؤخراً تشير إلى أن سرطان الثدي يشكل عبئاً رئيسياً على الصحة العامة في المملكة.

اقرأ أيضاً :

دراسة: الحالة الصحية تتأثر بالعلاقة الزوجية

وتوقع أن تزداد معدلات الإصابة بسرطان الثدي مستقبلاً إلى حدٍ كبير، حيث أظهرت دراسة سابقة أن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي ستزداد بنحو 350%، وأن نسبة الوفاة من هذا المرض ستزداد بنسبة 160%، خلال السنوات العشر القادمة، ومن ثم سيشكل عبئاً أكبر على تكاليف الرعاية الصحية في المملكة، وفقاً لصحيفة المدينة.

وبين الفهيدي أن فعاليات الحملة التوعوية، التي تستمر حتى نهاية أكتوبر الجاري، بدأت منذ وقتٍ مبكر من خلال تنظيم معرض تثقيفي بمركز العيادات الخارجية بمدينة الملك عبد العزيز الطبية، بمشاركة الجهات ذات العلاقة.

وأشار إلى أن التوعية تتمثل في الكشف المبكر عن الورم عن طريق اتباع النصائح والإرشادات الطبية، التي تحث على عمل الفحص الذاتي الشهري للثدي، والفحص السريري، وإجراء الماموجرام سنوياً للسيدات ذات المعدل العادي ابتداءً من سن الأربعين، والتعرف على الحالة الطبيعية للثدي لكي تتمكن السيدة من معرفة المتغيرات غير الطبيعية.

وأضاف: "بلغ عدد الحالات المسجلة 1853 حالة سرطان ثدي بنسبة 16%، ولكنه يمثل 29% من جميع السيدات المصابات بالسرطان عموماً، وأن متوسط العمر هو 50 سنة، وأن نسبة التشخيص في المرحلتين الأولى والثانية هي 33%، والمرحلة الثالثة 42%، في حين تأتي المرحلة الرابعة بـ13%".