• العبارة بالضبط

بعد أسبوع الفيفا.. وجبة كروية دسمة يترقبها عشاق المستديرة

بعد انتهاء فترة التوقف الدولية، التي عرفت خوض المنتخبات للتصفيات القارية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، في روسيا صيف العام المقبل، تعود عجلة الدوريات الأوروبية الكبرى إلى الدوران من جديد، بمباريات ومواجهات من العيار الثقيل.

ويترقب عشاق "الساحرة المستديرة"، في جميع أرجاء العالم، نزالات كروية من الطراز الرفيع في أغلب الدوريات الأوروبية؛ ما يُبشر بوجبة كروية "دسمة" في الأيام القليلة المقبلة. بعد إسدال الستار على "أسبوع الفيفا"، الذي يُطلق مجازاً على خوض المنتخبات الدولية لمباريات ودية ورسمية في مختلف القارات.

"الخليج أونلاين" يرصد في التقرير التالي، أبرز المواجهات الكروية المرتقبة، وخاصة في الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليغ"، والدوري الإسباني "الليغا"، والدوري الإيطالي "الكالتشيو".

- قمة "أنفيلد رود"

يستقبل ليفربول ضيفه مانشستر يونايتد، السبت، على ملعب "أنفيلد رود"، ضمن الجولة الثامنة من البطولة الإنجليزية الشهيرة، في مواجهة كروية ستُوفي بكامل وعودها في وجود المدربين الألماني يورغن كلوب ونظيره البرتغالي جوزيه مورينيو، على مقاعد البدلاء.

skysports-manchester-united-liverpool-graphic-stats-feature_3869214

ويُعرف عن كلوب ومورينيو أنهما يتفاعلان مع كل صغيرة وكبيرة أثناء سير المباراة، وقد يقدمان على ردود فعل "دراماتيكية"، قد تزيد المواجهة الكروية المرتقبة "اشتعالاً" و"لهيباً".

اقرأ أيضاً :

"البنفسجية" تواصل نجاحاتها وتحتفظ بحقوق بطولات اليويفا الكبرى

ويُمنى "الشياطين الحُمر" النفس بالعودة إلى الديار بالنقاط كاملة؛ في ظل الصراع الشرس مع الجار اللدود مانشستر سيتي؛ إذ يتقاسمان صدارة ترتيب "البريميرليغ" بـ19 نقطة، ولا يُمكن لأي منهما التفريط بأي نقطة.

ويُعول المدرب البرتغالي على مهاجمه الدولي البلجيكي، روميلو لوكاكو، الذي يقدم مستوى رفيعاً منذ قدومه إلى "أولد ترافورد"، في فترة الانتقالات الصيفية المنصرمة، آتياً من صفوف إيفرتون في صفقة كلفت خزائن اليونايتد كثيراً من الأموال.

_98295490_man_liv

في الجهة المقابلة يُدرك ليفربول، الذي يحتل المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 12 نقطة، أنه لا يُوجد فرصة أفضل من تخطي عقبة مانشستر يونايتد؛ لأجل استعادة التوازن والانطلاق من جديد في البطولة الإنجليزية، بعد سلسلة العثرات والتخبطات التي رافقت "الريدز" على المستويين المحلي والقاري.

ويضع المدرب الألماني، يورغن كلوب، آمالاً عريضة على نجمه المصري محمد صلاح، الذي بات بطلاً قومياً في بلاده إثر قيادة "الفراعنة" إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1990؛ أي بعد غياب طويل دام 28 سنة.

- موقعة مرتقبة بنكهة سياسية

وإلى الدوري الإسباني، تتجه الأنظار مساء السبت إلى ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، المعقل الجديد لأتلتيكو مدريد، حيث يحل برشلونة ضيفاً ثقيلاً على "الروخي بلانكوس"، في مباراة تتزامن مع أزمة سياسية محتدمة؛ إثر سعي إقليم كتالونيا للانفصال والاستقلال عن الحكومة الإسبانية المركزية في العاصمة مدريد.

ويسعى فريق المدرب إرنستو فالفيردي لمواصلة سلسلة الانتصارات، وحصد الفوز الثامن توالياً في البطولة الإسبانية؛ لأجل الاستمرار في الانفراد بصدارة الليغا.

AFP_M28KK

ويملك برشلونة في رصيده 21 نقطة، في حين يحتل أتلتيكو مدريد المركز الرابع بـ15 نقطة بفارق الأهداف خلف فالنسيا؛ وهو ما يزيد الموقعة المرتقبة إثارة وتشويقاً، في ظل ترسانة النجوم الموجودة في صفوف الفريقين.

اقرأ أيضاً :

هكذا احتفى مشاهير الرياضة العرب بتأهل مصر لنهائيات كأس العالم

ويتسلح برشلونة بنجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز، اللذين لعبا دوراً كبيراً في بلوغ منتخبي بلادهما نهائيات كأس العالم المقررة في روسيا؛ بفضل أهدافهما في الجولة الأخيرة للتصفيات اللاتينية "المونديالية".

9

أما كتيبة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني فتأمل إلحاق الهزيمة الأولى برفاق "البرغوث" ليونيل ميسي، والحصول على دفعة معنوية هائلة قبل لقاء الجولة الثالثة من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي عرفت تعادلاً وهزيمة لوصيف "ذات الأذنين" في نسختي 2014 و2016.

ويُعول سيميوني على نجمه الفرنسي أنطوان غريزمان، المنتشي بتأهل منتخب بلاده مباشرة للنهائيات العالمية، إضافة إلى الجناح البلجيكي يانيك كاراسكو، والثنائي الإسباني كوكي وساؤول نيغويز، مع الإشارة إلى الدور الكبير الذي يلعبه الحارس السلوفيني يان أوبلاك، في إيقاف هجمات المنافسين والمهاجمين.

09f9258d

- "ديربي الغضب" بإيطاليا

وتتواصل المباريات الكروية النارية هذا الأسبوع بمواجهة الجارين اللدودين، وهنا يتعلق الأمر بإنتر ميلان وغريمه التقليدي ميلان؛ إذ يلتقيان على ملعب "جوزيبي مياتزا"، ضمن الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي.

ويأمل إنتر ميلان بقيادة مدربه لوتشيانو سباليتي في استمرار البداية القوية لـ"النيراتزوري"، بعدما حقق فريقه ستة انتصارات وتعادلاً وحيداً، حاصداً 19 نقطة مناصفة مع يوفنتوس في المركز الثاني، خلف نابولي المتصدر بنقطتين أكثر.

here-are-our-top-5-nike-inter-milan-home-kits (4)

جماهير إنتر ميلان تُطالب بضرورة إسقاط الجار اللدود، وحسم "ديربي الغضب" لمصلحة "الأفاعي"، معتمدين على القائد الأرجنتيني الهداف ماورو إيكاردي، والنجم الكرواتي إيفان بيريسيتش للوصول إلى شباك "اللومباردي"، الذي عزز صفوفه بتشكيلة كاملة في ميركاتو صيف 2017.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

في المقابل، يُمني أنصار ميلان النفس باستفاقة الفريق مجدداً من بوابة إنتر، بعدما حصد الفريق 12 نقطة في الجولات الـ7 الأولى، وضعته في المركز السابع في جدول ترتيب الكالتشيو.

وتضع الجماهير الميلانية آمالها على البرتغالي أندريه سيلفا، والتركي هاكان تشالهان أوغلو للوصول إلى شباك "الأفاعي"، في حين يتولى قائد الدفاع ليوناردو بونوتشي مهمة إيقاف هجمات إنتر ميلان، ومنع الاقتراب من مرمى الحارس جانلويجي دوناروما.

Bonucci

وتبرز مباريات قوية في البطولة الإيطالية؛ إذ يستضيف يوفنتوس (حامل اللقب) لاتسيو (صاحب المركز الرابع) في مواجهة نارية على استاد "يوفنتوس آرينا"، في حين يستقبل نادي العاصمة روما، متصدر الترتيب نابولي على ملعب "الأولمبيكو".

وستغير مواجهات الجولة الثامنة ونتائجها من جدول الترتيب؛ إذ ستصعد الأندية الفائزة مراكز إضافية، في حين سيتقهقر الخاسرون إلى الأسفل.