مصر تطور قاعدة عسكرية مطلة على البحر المتوسط

أعلن الجيش المصري عزمه تطوير قاعدة بحرية عسكرية مطلة على البحر المتوسط، شمالي البلاد، وذلك عبر إدخال وحدات بحرية جديدة متطورة إلى الخدمة.

الإعلان عن تطوير القاعدة جاء خلال احتفال القوات البحرية المصرية بعيدها السنوي، الذي أقيم في مدينة الإسكندرية شمالي البلاد وحضره الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

وخلال الاحتفال استعرض قائد القوات البحرية، الفريق أحمد خالد حسن، جهود تطوير قواته؛ ومن بينها تطوير قاعدة "الإسكندرية" البحرية.

وشملت عمليات تطوير القاعدة إدخال وحدات بحرية جديدة ومتطورة إلى الخدمة، فضلاً عن التدريبات المشتركة مع عدد من الدول، بحسب المسؤول العسكري المصري.

اقرأ أيضاً :

بعد 44 عاماً من الحرب.. كيف تنكّرت مصر للتاريخ وحاربت الجغرافيا؟

قائد القوات البحرية المصرية أكد أيضاً قدرة قواته على الاضطلاع بمهام الحفاظ على أمن مصر القومي، وحماية حدودها البحرية بكل كفاءة، إلى جانب مهامها خارج الحدود، مثل مشاركتها فى حماية مضيق باب المندب فى إطار التحالف الدولى لدعم الشرعية فى اليمن.

وتشارك مصر في التحالف العربي الذي تقوده السعودية، منذ مارس 2015، لدعم الحكومة الشرعية في مواجهة مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي صالح.

وعلى هامش الاحتفال، رفع الرئيس المصري علم بلاده على قاعدة الإسكندرية البحرية بعد التطوير، وتفقّد الوحدات البحرية الجديدة التى تم ضمّها مؤخراً؛ ومن بينها حاملة مروحيات من طراز "مسترال"، وفرقاطة من نوع "جويند"، وغواصتان طراز "209" ألمانيتا الصنع.

ومنذ وصول السيسي للحكم، في يونيو 2014، اهتمت مصر بصفقات السلاح على نحو غير مسبوق؛ وعقدت صفقات مع روسيا وفرنسا وألمانيا.

وتحتفل القوات البحرية المصرية بعيدها في 21 أكتوبر من كل عام، وهو اليوم الذي شهد إغراق المدمرة الإسرائيلية إيلات العام 1967، خلال حرب الاستنزاف التي بدأتها مصر عقب هزيمتها في يونيو 1967.