• العبارة بالضبط

لقاءات تركية قطرية تستبق جلسات "التعاون الاستراتيجي"

وصل وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين، إلى أنقرة في زيارة رسمية، حيث اجتمع فور وصوله بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي كان في استقباله، قبل أن يلتقي بالرئيس رجب طيب أردوغان.

تأتي زيارة آل ثاني إلى أنقرة في إطار التحضيرات الجارية لعقد اجتماعات الدورة الثالثة لمجلس التعاون الاستراتيجي التركي القطري رفيع المستوى، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية عن مصادر دبلوماسية لم تسمها.

واستقبل الرئيس التركي وزير الخارجية القطري، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وحضر اللقاء وزير الخارجية التركي، الذي اجتمع بنظيره القطري في وقت سابق وبحثا العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية.

وأضافت المصادر أن "جاويش أوغلو وآل ثاني عقدا اجتماعاً مغلقاً في مقر وزارة الخارجية التركية أعقبه غداء عمل".

وناقش الوزيران خلال الاجتماع العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلاً عن مستجدات القضايا الإقليمية.

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: "سي آي إيه" توسّع عملياتها في أفغانستان

تجدر الإشارة إلى أن علاقة تحالف استراتيجي تجمع ما بين الدوحة وأنقرة، تقوم على أساس تقاسم الرؤية المشتركة للتطورات الإقليمية والدولية، ويعكس تميّز هذه العلاقة؛ القمم التي جمعت زعيمي البلدين على مدار السنوات الثلاث الماضية، ما يؤشر إلى أهمية العلاقة وبعدها الاستراتيجي، حيث التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، 12 مرة منذ تولي أردوغان الرئاسة في 28 أغسطس 2014.

وتم خلال تلك القمم بلورة التطور المتواصل في العلاقات في مجالات شتى، سياسياً، وتأطيره مؤسساتياً، بإنشاء لجنة عليا للتعاون الاستراتيجي بين البلدين.