• العبارة بالضبط

معظمهم نواب.. كردستان تلاحق مسؤولين عراقيين بتهم التحريض

أصدر المدعي العام في إقليم كردستان العراق، الاثنين، أوامر بإلقاء القبض ضد 11 مسؤولاً في الحكومة الاتحادية العراقية؛ مقيمين خارج الإقليم، بينهم نواب في البرلمان العراقي، بتهمة التحريض على العنف.

ووفق القرار الذي تم تعميمه على محاكم التحقيق في محافظات الإقليم، فإن رئاسة الادعاء العام تقدمت بشكاوى قضائية ضدهم، بتهم مختلفة، بينها "التحريض على العنف"، وطالبت بمثولهم أمام القضاء.

وذكر نصّ القرار أسماء المسؤولين المدعى عليهم؛ ومن بينهم نواب في البرلمان العراقي، أبرزهم حنان الفتلاوي عن كتلة دولة القانون التي يرأسها نوري المالكي، والنائب عن الجبهة التركمانية حسن توران، وقيادات في الحشد الشعبي، أبرزهم قيس الخزعلي، قائد عصائب أهل الحق.

كما ذكر القرار أسماء كل من النائب إسكندر وتوت، والنائب حنين قدو، ورئيس حركة "بابليون" ريان الكلداني، والنواب سميرة الموسوي، وعبد الرحمن اللويزي، ومحمد الكربولي، ومحمد تميم، ومقرر مجلس النواب نيازي أوغلو، بحسب وكالة الأناضول.

اقرأ أيضاً :

شاهد: الحصار والجوع في غوطة دمشق الشرقية يهددان حياة الأطفال

يأتي هذا التصعيد عقب صدور أمر من القضاء الاتحادي العراقي، بالقبض على نائب رئيس الإقليم كوسرت رسول، على خلفية تصريحات اعتبر فيها الجيش والشرطة الاتحادية في محافظة كركوك "قوات محتلة".

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل عقب إجراء إقليم كردستان، استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته"، وترفض التعامل مع نتائجه.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية خاطفة الأسبوع الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية والإقليم، بينها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.