بن سلمان يؤكد استمرار حرب اليمن وسفير الرياض يتحدث عن حل سلمي

تضاربت تصريحات الرياض حول رؤية السعودية للحل في اليمن؛ ففي الوقت الذي أكد فيه ولي العهد، محمد بن سلمان، استمرار الحرب، ذهب سفير الرياض في اليمن، وبعد ساعات من تصريح ولي العهد، إلى التأكيد بأن بلاده ستتخذ طريق السياسة للحل.

ولي العهد السعودي قال إن الحرب التي تخوضها بلاده في اليمن ستستمر؛ لمنع مليشيا الحوثي من التحول لـ"حزب الله آخر" على الحدود الجنوبية للمملكة.

وبحسب ما نقلت عنه وكالة "رويترز" الخميس، أوضح قائلاً: "سنستمر في الحرب إلى أن نتأكد أنه لن يتكرر هناك حزب الله؛ لأن اليمن أشد خطورة من لبنان".

وتابع بن سلمان: "موقع اليمن مهم؛ إذ إنه مطلٌّ على باب المندب، ومن ثم إذا حدث شيء هناك فسيعني توقف عشرة في المئة من التجارة العالمية"، مستدركاً: "وهذه هي الأزمة".

لكن السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، خالف رأي ولي عهد بلاده، حين أكد أن السعودية تسعى إلى تحريك الحل السياسي في اليمن، وتدعم جهود مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في سبيل حل الأزمة وإعادة إحياء المشاورات بين أطرافها.

والسبت، نقلت صحيفة "الحياة" عن آل جابر قوله: إن "السعي الآن هو للعمل على تحريك المسار السياسي، ودفع الأطراف اليمنية للانخراط مع المبعوث الدولي بجدية وبنوايا صادقة؛ تمهيداً للعودة إلى طاولة المشاورات".

وأضاف: "يحتاج المبعوث إلى الجلوس مع الأطراف اليمنية لمناقشة كل الأفكار، ثم تقديم مقترحاته بعد ذلك".

اقرأ أيضاً :

تقرير: السعودية الثانية عالمياً في تصدير مقاتلي "داعش""

وكان ولد الشيخ قدم أخيراً اقتراحاً لوقف النزاع المسلح في اليمن، والتوصل إلى حل سياسي.

وقال في بيان نشره على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "إننا ننظر حالياً في خطوات يمكن أن يتخذها كل طرف لاستعادة الثقة، والمضي قدماً للتوصل إلى تسوية تفاوضية قابلة للاستمرار".

وأضاف أن هذه الخطوات تقوم على ثلاث ركائز: "إعادة العمل بوقف العمليات العدائية، وتطبيق تدابير محددة لبناء الثقة من شأنها التخفيف من المعاناة الإنسانية، والعودة إلى طاولة المفاوضات، بهدف التوصل إلى اتفاق سلام شامل".

وأكد أن النزاع في اليمن هو في الأساس نزاع سياسي "لذلك لا يمكن حله إلا بالمفاوضات السياسية"، مشيراً إلى أنه يكثف الجهود حالياً مع جميع الأطراف، لتأمين الظروف التي من شأنها إعادتهم إلى مفاوضات جدية.

غير أن الحوثيين شنّوا هجوماً عنيفاً على ولد الشيخ والجهود التي يبذلها، واتهم المتحدث باسم الجماعة، محمد عبد السلام، ولد الشيخ بتبني طروحات ما سّماه "العدوان" والسعي إلى فرضها.

واتهم عبد السلام الأمم المتحدة بالعجز عن فتح مطار صنعاء، وفك ما سمّاه الحصار الاقتصادي والإنساني.

واعتبر عبد السلام أن المواقف الأمريكية هي التي عرقلت مسارات السلام في السابق، ووضعت عوائق أمام مقترحات الحل، على حد قوله.

ومنذ 26 مارس 2015 يشنّ تحالف عربي بقيادة السعودية عمليات عسكرية في اليمن؛ لدعم القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في مواجهة مسلّحي الحوثي وصالح، المتّهمين بتلقّي دعم عسكري من إيران.