شاهد.. جيل جديد من ألعاب الفيديو الرقمية باستخدام السينما

في سعيها المستمر لجذب أكبر عدد من المستخدمين، كشف عملاق التكنولوجيا الياباني "سوني" عن خططه لإنتاج الجيل المقبل من ألعاب الفيديو الرقمية، من خلال الاستعانة بالخبرات السينمائية العالمية؛ سعياً لإزالة الحدود بين الألعاب والأفلام السينمائية.

وكانت "إريكا" هي الدراما المختارة من قِبل "سوني" لتحويلها إلى لعبة تحتوي على العناصر السينمائية كافة، بحبكة محكمة تدفع المستخدم إلى الاستمرار في اللعبة لمعرفة مجريات الأحداث، أو المشاركة في صناعة الأحداث بالطريقة التي يرغب فيها اللاعب.

اقرأ أيضاً:

ألعاب إلكترونية وتطبيقات هواتف قد تنتج علاجاً لألزهايمر

ويتم تطوير لعبة "إريكا" بالتعاون مع "استوديو لندن فلافوروركس" في لندن، حيث تعمد الشركة إلى عمل أجواء تجمع العالم الحقيقي بالافتراضي، وصناعة أحداث حقيقية كالتي تتم صناعتها في الأفلام السينمائية العالمية.

وأكدت الشركة، خلال أسبوع الألعاب المقام حالياً في العاصمة الفرنسية باريس، أنها ستعمل على إنتاج ألعاب أخرى بالتقنيات نفسها التي أُنتجت بها لعبة "إريكا".

ووفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن "جاك أتريدج" المدير الإبداعي لـ"استوديو لندن فلافوروركس"، فإن شركة "سوني" تدرس حالياً تطوير عدد من ألعابها التفاعلية لمنصات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، مع توفير الميزات التي يوفرها جهاز "بلاي ستيشن".

وأضاف "أتريدج" أن لعبة "إريكا" ستُطرح بنسخة خاصة ثلاثية الأبعاد، يمكن من خلالها استخدام الواقع الافتراضي للعب، في حين ستُستخدم اللعبة مؤثرات صوتية وموسيقى خاصة، تعاونت "سوني" مع خبراء في المؤثرات الصوتية السينمائية لإنتاجها.

الجدير بالذكر أن قصة اللعبة "إريكا" تدور حول امرأة شابة مرت بطفولة صعبة، وتبدأ أحداث القصة بعد اتصال من قِبل صديق قديم للأسرة، فيثير بعض الذكريات، التي تشير إلى قاتل متسلسل، وبعد العثور على بعض الأدلة تقرر "إريكا" متابعة التحقيق ومعرفة الحقيقة بنفسها.