مورينيو يُسوي قضية "تهربه الضريبي" بإسبانيا.. كم دفع؟

انتهت أزمة المدرب البرتغالي لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، جوزيه مورينيو، الجمعة، مع القضاء الإسباني بشأن التهرب الضريبي، التي كان متهماً بها في إسبانيا، وذلك عقب مثوله أمام محكمة بالعاصمة مدريد.

وذكرت صحيفة "أس" الإسبانية أن الجلسة مع مورينيو انتهت بدفع الأخير لمبلغ مالي، لتُغلق القضية بشكل نهائي.

وقال مورينيو في تصريحات للصحفيين: "كان قد جرى إبلاغي بأن وضعي قانوني فيما يتعلق بالضرائب.. وبعدها بأعوام قليلة علمت أن تحقيقات بدأت، وأبلغوني بضرورة تسوية وضعي الضريبي من خلال دفع مبلغ ما"، قبل أن يؤكد لوسائل الإعلام "لم أجادل".

وتم توجيه اتهام لمورينيو بالتحايل ومطالبته بسداد مبلغ 3.3 ملايين يورو، من عائدات بيع حقوق صورته بين عامي 2011 و2012، عندما كان مديراً فنياً لريال مدريد، قبل أن يعود البرتغالي لتدريب تشيلسي الإنجليزي، ثم مانشستر يونايتد صيف عام 2016.

اقرأ أيضاً :

بعد هيمنته على الألقاب والجوائز.. هل أنهى رونالدو زمن تفوق ميسي؟

ولاحقت السلطات الضريبية في إسبانيا العديد من نجوم "الساحرة المستديرة" بتهم "التهرب الضريبي"، على غرار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، إضافة إلى مواطنه خافيير ماسكيرانو، والبرازيلي نيمار دا سيلفا ومواطنه مارسيلو، وتشافي ألونسو وأنخيل دي ماريا، إضافة إلى البرتغاليين كريستيانو رونالدو وبيبي.

وحكم على ميسي بالسجن 21 شهراً مع غرامة بقيمة 2.1 مليون يورو في 2016، ثم استبدلت عقوبة السجن بغرامة مالية؛ لكون قانون العقوبات في إسبانيا في حالات الضرائب ينص على الاكتفاء بالغرامة في حال كان الحكم الموقع من المحكمة أقل من عامين، إذا لم يرتكب المحكوم عليه أي جريمة أخرى يُعاقب عليها.

كما واجه رونالدو، في يوليو 2017، اتهامات بالتهرب الضريبي عن 14.7 مليون يورو من أرباح الصور بين 2011 و2014، ولم يبت بعد في القضية، في حين ينفي النجم البرتغالي قيامه بعمليات من هذا القبيل.