• العبارة بالضبط

حملة دولية: الإمارات "عرّاب الإرهاب" بالشرق الأوسط والعالم

أطلقت "الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات العربية المتحدة"، الاثنين، حملة دولية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتوعية بالدور الذي تقوم به أبوظبي فيما تقول إنه "دعم وتعزيز الإرهاب" بالشرق الأوسط والعالم.

وحملت الحملة عنوان "الإمارات عرّاب الإرهاب"، وانطلقت الاثنين ليوم واحد، عبر موقعي "فيسبوك" و"تويتر"، مستخدمة وسوم "#الإمارات_عراب_الإرهاب" و "#End_UAE_Terrorism".

وعززت الحملة أعمالها بإنتاج مقاطع فيديو دعائية، تحث نشطاء التواصل الاجتماعي على النشر و"فضح انتهاكات حقوق الإنسان، وممارسات دعم الإرهاب".

والهدف من الحملة- بحسب بيان للقائمين عليها وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه- "تعريف الرأي العام الغربي بالوجه الحقيقي لدولة الإمارات، وكشف سجلها القاتم في دعم الإرهاب".

وقالت الحملة في بيان: إن "الجهود الجديدة التي تبذلها هي جزء من الإجراءات المتصاعدة والهادفة لإنهاء الإرهاب الذي تمارسه الإمارات، وبشكل خاص إنهاء الحرب على اليمن، وتأمين حياة كريمة للعمال المهاجرين، ومساعدة ضحايا الرق في دبي".

وأكدت أن "الجهود ستستمر بالتصاعد بشكل كبير حتى تلتزم دولة الإمارات بالقانون الدولي، وحقوق الإنسان ذات الصلة".

وبيّنت "الحملة الدولية" أن المساعي التي تبذلها تهدف أيضاً إلى "إطلاع الرأي العام الدولي على دور الإمارات في رعاية الإرهاب الدولي وتمويله ومساعدته".

ووفقاً لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية فإن الإمارات كانت مركز دعم مالي ولوجستي لمنفذي هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، إضافة إلى تسببها في مقتل أكثر من 15 ألف شخص في اليمن خلال العامين الماضيين بفعل الغارات على الأحياء والمحافظات المدنية، بحسب ما تشير الحملة.

وكانت سفارة الولايات المتحدة في الإمارات العربية المتحدة قد أكدت في وقت سابق؛ أن دبي تعد "مركز تمويل الإرهاب" في أفغانستان وباكستان ودول أخرى؛ فيما أظهرت سلسلة من رسائل البريد الإلكتروني التي تم تسريبها مؤخراً أن الدبلوماسيين الإماراتيين ضغطوا أيضاً على المسؤولين الأمريكيين حتى تستضيف أبوظبي مكتب طالبان، حسب صحيفة نيويورك تايمز.