• العبارة بالضبط

مقتل الأمير بن مقرن.. "حادث" يدفع المغرّدين للبحث عن سرّ التوقيت

بظروف غامضة حتى الآن، قضى الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز آل سعود، نجل ولي العهد السعودي الأسبق، مقرن بن عبد العزيز، بسقوط طائرته المروحية وتحطّمها، في منطقة عسير جنوب غرب السعودية.

الحادث الذي تزامن مع ملاحقة واعتقال أمراء ورجال أعمال سعوديين، فسّره البعض على أنه يشعرهم وكأنه من الاغتيالات التي تبدو كحوادث، كاغتيال الرئيس الباكستاني الأسبق، ضياء الحق، عام 1988، بتفجير طائرته المروحية.

فحتى الآن لم يتم الإعلان عن السبب الرئيس وراء سقوط المروحية، واكتفى البيان الرسمي الصادر عن الديوان الملكي السعودي، مساء الأحد، بنعيه فقط، دون إبداء الأسباب، علماً أن الحادث قضى فيه 7 مسؤولين آخرين مهمّين، بينهم وكيل إمارة عسير، سلمان الجريش، وأمين منطقة عسير، صالح القاضي.

وبحسب وسائل إعلام سعودية، تحطّمت المروحية في محمية "جرف ريدة"، جنوب غربي المملكة ضمن جبال السروات التابعة لعسير، وتبعد نحو 20 كيلومتراً شمال غربي مدينة أبها، وتبلغ مساحتها 9 كيلومترات مربعة تقريباً، عقب جولته التفقّدية لعدد من المشروعات الساحلية في منطقة عسير.

اللافت أن الصور المنشورة للمروحية تظهر تناثر أشلاء الطائرة على مساحات واسعة وتفتّتها بشكل كبير، علماً أنه يجب أن ينحصر وجود ركامها في المكان الذي سقطت فيه، ما يدل على أن الحادث ليس بسبب خلل فني من داخل المروحية نفسها؛ بل بتأثير عامل خارجي، كما يقول خبراء.

81f38dca-deab-41a3-b225-901ede4bdbf1

4fa5db90-f24e-4c87-8866-bd488019751f

4c4ba2c3-c1d9-4ac8-9cfe-7f0f22d3eaca

3ad7eafc-f5e5-433a-9e26-8c548e5b4eb8

وقدم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ونجله ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، العزاء للأمير مقرن بن عبد العزيز، برحيل ابنه الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز، نائب أمير منطقة عسير.

والأمير منصور بن مقرن، الذي عُين نائباً لأمير عسير في العام 2016، هو من مواليد الرياض عام 1974، يبلغ من العمر 43 عاماً، سبق أن عمل في إمارة منطقة المدينة المنوّرة عندما كان والده أميراً لها عام 1999، كما عمل مستشاراً للعاهل السعودي بمرتبة وزير منذ العام 2015 وحتى وفاته.

الوفاة الغامضة لنجل ولي العهد السعودي الأسبق جاءت بالتزامن مع حملة اعتقالات قاسية وغير مسبوقة طالت أفراداً في الأسرة السعودية ورجال أعمال ومسؤولين بارزين، في مسعى من الأمير محمد بن سلمان لتثبيت الحكم له والانفراد بالسلطة، كما تقول صحف غربية عدة.

- محاولة فرار

وحول هذا الحادث الذي يطرح علامات استفهام عدة، نقلت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية عن مصدر سعودي، الاثنين 6 نوفمبر، أن الأمير منصور بن مقرن، الذي لقي حتفه إثر تحطّم مروحيته، كان يحاول الهروب من السعودية، زاعمة أنه كان معارضاً لمحمد بن سلمان.

ويُنظَر إلى بن سلمان، الذي يُعَد المتحكِّم الرئيس بأذرع الحكومة الرئيسية على نطاقٍ واسع، باعتباره يقضي على آثار المعارضة الداخلية قبل نقل السلطة رسمياً إليه من والده البالغ 81 عاماً، الملك سلمان.

وإن صحت معلومات الصحيفة البريطانية، فهذا يعني أن الأسرة الحاكمة لأكبر مساحة جغرافية في الجزيرة العربية تودّع حياة الاستقرار الذي عاشته طيلة العقود الثمانية الماضية، وتدشن عهداً جديداً قد يشهد تقلّبات ومزيداً من الإجراءات القاسية.

وقد تباينت آراء المغرّدين السعوديين حول خبر وفاة الأمير منصور بن مقرن، وغموض مقتله، بحسب ما رصد "الخليج أونلاين".