• العبارة بالضبط

بعد اعتقال صالح كامل.. هكذا تذكرت جماهير الكرة قنوات "ART"

لا تزال تلقى تفاعلاً واسعاً على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، تداعياتُ الأحداث والتطورات الدراماتيكية التي هزت المملكة العربية السعودية على مدار الأيام الماضية، وكان أبرزها اعتقال 11 أميراً و38 وزيراً ونائب وزير حاليين وسابقين، وأسماء أخرى عديدة بتهم تندرج تحت إطار الفساد المالي.

وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قد أعلن تشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد، محمد بن سلمان، مساء الـ4 من نوفمبر الجاري، ومُنحت اللجنة الجديدة سلطات واسعة؛ للتحقيق في القضايا وإصدار أوامر اعتقال، وفرض قيود على السفر، وتجميد الأصول.

وبعد 24 ساعة على خبر توقيف واعتقال الأمراء والوزراء ورجال الأعمال، أعلن النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، أنه سيتم تجميد أموال هؤلاء وأرصدتهم البنكية، ومن ستثبت إدانته فسيُحوَّل إلى القضاء السعودي.

- صالح كامل

وبعيداً عن الأسماء السياسية، حظي اعتقال رجل الأعمال السعودي الشهير، صالح كامل، وأولاده، باهتمام كبير من عشاق "اللعبة الشعبية الأولى في العالم" بالوطن العربي من الخليج إلى المحيط؛ لكونه كان يمتلك قنوات "راديو وتلفزيون العرب"، التي كانت معروفة بـ"ART"، وكانت تشكل قنواتها الرياضية العمود الفقري للشبكة الإعلامية الضخمة.

DN5y4cmW4AEmirU

وقبل هيمنة "الجزيرة الرياضية"؛ ومن ثم "بي إن سبورت"، على السوق الخليجية والعربية والشرق أوسطية، كانت شبكة راديو وتلفزيون العرب المعروفة تُجبر المشتركين على الحصول على قنواتها مقابل أرقام مالية كبيرة، تفوق بكثير ما تطلبه "البنفسجية" في الوقت الحالي رغم امتلاكها بطولات ومسابقات "مضاعفة".

وسيطرت قنوات "ART" الرياضية آنذاك على المشهد تماماً؛ إذ كانت تمتلك أغلب الحقوق الحصرية لكبرى البطولات والدوريات الأوروبية، إضافة إلى بث مباريات كأس العالم لكرة القدم، دون وجود أي منافسة.

5a00d61ad43750063b8b4567

ويتذكر عشاق "الساحرة المستديرة" المبالغ الكبيرة التي كان تُفرض على من يرغب في الاشتراك بقنوات "ART"، وخاصة الرياضية، حيث كانت الأوضاع الاقتصادية الصعبة تحرم الكثير من الجماهير العربية من مشاهدة مباريات كرة القدم العالمية.

اقرأ أيضاً:

مونديال الأندية ينتظره.. هل تبتسم آسيا لـ "الزعيم" السعودي؟

واعتاد رجل الأعمال الشهير وأولاده الشكوى -مراراً وتكراراً- من عمليات القرصنة، التي كانت تستهدف قنواته من أجل "فكّ" شيفرتها ومشاهدة المباريات، وكان يظهر على شاشات التلفزة وهو ينتقد هذه العمليات، مطالباً السلطات الحكومية ابالتصدي لمثل هذه المحاولات، في حين كان يُصرُّ في الوقت ذاته على إبقاء اشتراكاته مقابل رسوم مالية "عالية"، لا تقدر ميزانية المواطن عليها.

231906

ولا تزال كلمة صالح كامل المشهورة عالقة في أذهان الكثيرين؛ إذ قال قبل سنوات طويلة: "سنشفِّر المباريات واللي معهوش ما يلزموش"؛ أي إن من لا يستطيع دفع قيمة الاشتراك فليس من الضروري أن يشاهد المباريات والبطولات.

Art_sport_tv

ودأبت قنوات "راديو وتلفزيون العرب" على بث إعلانات وحملات دعائية "مكثفة" ضد الاشتراكات غير القانونية، كما استعانت بمشاهير في مختلف المجالات الفنية والدينية والرياضية؛ لكي ينضموا إلى هذه الحملة؛ بغية السيطرة على المشهد تماماً، لكن صالح كامل –وفقاً لناشطين- تجاهل وتغاضى عن الاشتراكات المالية "الخيالية" التي كانت تفرضها قنواته الرياضية من أجل الانضمام إلى أسرة مشاهدي "ART".

ولا يُمكن على الإطلاق مقارنة ما كان يفرضه صالح كامل من أرقام من أجل إجبار المشاهدين على الاشتراك في قنواته الرياضية، مع ما تطلبه قنوات "بي إن سبورت" حالياً؛ إذ يبرز الفارق المالي الكبير بين اشتراكات الشبكة السعودية ونظيرتها القطرية، حيث تُعد أسعار الأخيرة معقولة ومنطقية مقابل ما تقدمه من باقة كبيرة.

- تويتر يتفاعل

"الخليج أونلاين" يرصد بعض تغريدات رواد الشبكات الاجتماعية وتعليقاتهم على اعتقال صالح كامل، الذي ترك ذكرى للجماهير العربية، وصفها المغردون بالـ"سيئة".

- "الجزيرة الرياضية" تنقذ جمهور "ART"

وأواخر نوفمبر 2009، أعلن المدير العام لـ"الجزيرة الرياضية" سابقاً و"بي إن سبورت" حالياً، ناصر الخليفي، أن الشبكة القطرية استحوذت على القنوات الرياضية التابعة لشبكة "راديو وتلفزيون العرب"، في صفقة مدوية، كما اشترت جميع حقوق البث التلفازي الخاص بالقنوات الرياضية لشبكة "ART"، إضافة لعلامتها التجارية "ART SPORT".

شبكة قنوات ارت ART

وقال محيي الدين كامل صالح، نجل رجل الأعمال السعودي، لوكالة "رويترز"، على هامش إعلان استحواذ "الجزيرة الرياضية" على قنوات "ART": "نحن نمتلك العديد من القنوات العامة، وقد وجدنا أن (الجزيرة الرياضية) تتمتع باحترافية كبيرة في تغطية الحوادث الرياضية، ولديها استراتيجية كبيرة في شراء الحقوق الحصرية للبطولات".

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وعملياً، بات صعباً على أي قناةٍ منافسةُ "البنفسجية" فيما يتعلق بالحقوق والبطولات التي تُنقل على شاشاتها؛ إذ أنهت هيمنة "ART" سابقاً وأطاحت بالعملاقة "كانال سبورت" وقزّمتها في فرنسا، كما تراجع دور قناتي "أبوظبي" و"دبي" الإماراتيتَين.

ويقرُّ رواد مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية بأن الخدمة المقدمة من شبكة القنوات الرياضية القطرية ذات جودة عالية، تتخللها تغطية "استثنائية" للبطولات القارية والمحافل الكروية العالمية، تُتيح للمُشاهد الحصول على المعلومات كافة والأحداث كأنه موجود هناك تماماً، وذلك من خلال شبكة واسعة من أبرز المراسلين والمحللين.