أمير قطر ووزير داخلية عُمان يبحثان تعزيز العلاقات

بحث وزير داخلية سلطنة عُمان، حمود بن فيصل بن سعيد البوسعيدي، الثلاثاء، مع أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن "الشيخ تميم استقبل البوسعيدي في الديوان الأميري القطري بالعاصمة الدوحة".

ولفتت إلى أنه "تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين، والسبل الكفيلة بتعزيزها والارتقاء بها". كما أشارت إلى أن "اللقاء ناقش أيضاً عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وتشهد العلاقات القطرية - العُمانية الاقتصادية والتجارية تطوراً ملحوظاً، ألقى بظلاله على مواجهة الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على الدوحة، منذ يونيو الماضي، وشمل إغلاق الأجواء والموانئ والحدود البرية مع قطر.

اقرأ أيضاً:

5 أشهر من الأزمة.. 3 ردود قطرية صامتة على دول الحصار

ويزور البوسعيدي قطر للمشاركة في "المؤتمر الأول لسلامة وأمن الفعاليات الكبرى" المنعقد بالدوحة في الفترة ما بين 7 و8 نوفمبر الجاري.

ويعمل البلدان على تعزيز العلاقات الاقتصادية في مجالات عدة، أبرزها الاستثمار المشترك في جميع القطاعات، أهمها التجارة والصناعة والنقل والأمن الغذائي وغيرها.

وتقف سلطنة عُمان مع الكويت على الحياد، في الأزمة الخليجية الراهنة بعد قطع الدول الأربع علاقاتها مع قطر منذ 6 أشهر. وكثف المستثمرون العُمانيون من نشاطهم في السوق القطرية خلال الأشهر الماضية؛ بحثاً عن فرص استثمارية وعقد اتفاقات جديدة، شهدت المؤسسات والبنوك القطرية توسعات غير مسبوقة في عُمان.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين قطر وعُمان، من 2.8 مليار ريال قطري (نحو 759.8 مليون دولار) في 2014 إلى ثلاثة مليارات ريال (814 مليون دولار) العام الماضي.

وبحسب بيانات رسمية، يبلغ حجم الاستثمارات القطرية المسجلة في عُمان حتى 2015 نحو 727 مليون ريال (199 مليون دولار) من خلال مساهمتها في 148 شركة.