• العبارة بالضبط

"الخليج أونلاين" يكشف تفاصيل زيارة عباس المفاجئة للرياض

كشف مسؤول فلسطيني رفيع المستوى، عن تفاصيل الزيارة المفاجئة للرئيس محمود عباس، إلى العاصمة السعودية الرياض، والملفات التي ستفتح خلال لقائه العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأكد، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، أن "لقاء القمة المقرر اليوم في الرياض سيبحث العديد من الملفات الفلسطينية والعربية والدولية الهامة والحساسة، خاصة في ظل التطورات التي جرت بالمنطقة، وكان أبرزها المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، بعد انقسامٍ وخلافٍ استمر 10 سنوات".

وذكر أن "لقاء القمة بين عباس والعاهل السعودي سيبحث ثلاثة ملفات أساسية، سيكون أولها المصالحة الداخلية الفلسطينية، وما حققته من إنجاز في تقريب وجهات النظر بين "فتح" و"حماس"، ومصير قطاع غزة، والحصار المفروض عليه في ظل التطورات الأخيرة، وسبل دعمه سياسياً واقتصادياً وإعادة تأهيله".

وتأتي زيارة عباس إلى الرياض في حين سلمت حركة "حماس"، الأسبوع الماضي، السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة، في خطوة تشكل اختباراً لاتفاق المصالحة الفلسطينية الذي أبرم الشهر الماضي برعاية مصرية.

وعن الملف الثاني قال المسؤول الفلسطيني: إن "الرياض ستبلغ عباس معارضتها للتقارب الأخير بين حركة "حماس" وطهران، خاصة بعد زيارة وفد الحركة، برئاسة نائب رئيسها صالح العاروري، إلى إيران، وتأكيدات قيادات الحركة على عودة العلاقات بين الطرفين، والإشادة المتبادلة بينهما".

ولفت إلى أن الرياض "منزعجة" من موقف حركة "حماس" الأخير من طهران، وستطالب عباس بالضغط على الحركة لتخفيف العلاقات مع طهران، و"الانضمام للصف والتحالف العربي في مواجهة نفوذها بالمنطقة".

وتحدث المسؤول الفلسطيني عن أن "الملف الثالث الذي سيفتح خلال لقاء الرياض، هو الجهود السياسية المبذولة من قبل الإدارة الأمريكية لطرح ما يسمى بـ"صفقة القرن"، وتحريك مشروع التسوية في المنطقة، وعودة المفاوضات بين السلطة وإسرائيل بضمانة ورعاية عربية وأمريكية".

اقرأ أيضاً :

صراع خفي بين "فتح" و"حماس".. من سيخلف عباس على كرسي الرئاسة؟

وفي ذات السياق، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية: إن "عباس التقى أيضاً برئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري الذي يقوم بزيارة إلى الرياض".

وأضافت: "عباس غادر شرم الشيخ إلى الرياض في زيارة لم تكن مقررة سابقاً"، مضيفةً أن "عباس تلقى اتصالاً هاتفياً أمس خلال وجوده في القاهرة، طلب منه الملك فيه الحضور للمملكة لبضع ساعات".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في السلطة الفلسطينية تأكيداً على أن زيارة عباس ستجرى على خلفية الزيارة السرية للمملكة قبل أسبوعين من قبل مستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وجاريد كوشنير مبعوث ترامب الخاص لعملية السلام في محاولة لدفع عملية التسوية قدماً.

ووصل عباس، مساء الاثنين، إلى الرياض، ومن المقرر أن يلتقي، الثلاثاء، كلاً من العاهل السعودي، وولي العهد محمد بن سلمان.

وقال مجدي الخالدي، مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية، لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، صباح الثلاثاء: "سيجري إطلاع الملك سلمان على آخر مستجدات العملية السياسية والاتصالات مع الإدارة الأمريكية، إضافةً إلى بحث تطورات ملف المصالحة، كما سيتم التأكيد من قبل الرئيس على الموقف الفلسطيني الثابت، في دعم المملكة، والوقوف إلى جانبها في مكافحة الإرهاب".