لبنان: سعر صرف الليرة مستقر ولم يتأثر باستقالة الحريري

أكد حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، الجمعة، أن سعر صرف الليرة أمام الدولار الأمريكي مستقر، ولم يتأثر بأزمة استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري المفاجئة من منصبه.

وعزا سلامة ذلك إلى ما سماها: "الهندسات والعمليات المالية الاستباقية التي أجراها مصرف لبنان، واحتياطات النقد الأجنبي الجيدة".

وأشار، في بيان صحفي، إلى أن "التعاون قائم مع القطاع المصرفي اللبناني لما فيه مصلحة البلد والاستقرار النقدي".

فيما أكد وزير المالية، علي حسن خليل، أن "الوضع المالي والنقدي مستقر"، مستبعداً وجود خطر على الليرة.

وفي ذات السياق، أكد رئيس جمعية مصارف لبنان، جوزف طربيه، أن "الليرة تدعمها احتياطيات ضخمة في البنك المركزي، والثقة في القطاع المصرفي، واستمرار عمل المؤسسات".

من جهته قال الأمين العام لنقابة أصحاب الفنادق في لبنان، وديع كنعان: إن "النقابة تتابع تداعيات استقالة الحريري على القطاع بجدية؛ بحكم مسؤوليتها عن ذلك".

وأضاف لوكالة الأناضول أن "وضع حجوزات الفنادق شبه طبيعي لم يتأثر حتى الساعة لا سيّما خارج موسم الذروة السياحية".

مستدركاً أن "بعض الفنادق في بيروت تأثرت بشكل طفيف بسبب إلغاء بعض المؤتمرات المحلية والدولية التي كانت مقررة، برعاية الرئيس المستقيل الحريري".

وأوضح كنعان أن "عدد الغرف التي ألغيت حجوزاتها لا تشكّل واحداً بالألف من مجموع الغرف الفندقية التي يصل عددها رسمياً إلى 24 ألف غرفة موزعة على 460 فندقاً".

وتابع أن "معظم من ألغوا حجوزاتهم من السعوديين ويليهم كويتيون، ليس بسبب الوضع في لبنان، ولكن بسبب المخاوف من الأوضاع السعودية بعد التوقيفات الأخيرة".

اقرأ أيضاً :

روبرت فيسك يروي تفاصيل اعتقال الحريري من الطائرة

المحلل والخبير الاقتصادي غازي وزني، رأى من طرفه أن "استقالة الحريري وظروفها الغامضة ستلقي دون شك بتداعيات سلبية على الاقتصاد اللبناني".

وقال وزني: إن "موسم الأعياد الذي شارف على الحلول قد يتأثر مباشرة بتبعات الاستقالة، كذلك سينعكس الوضع سلباً على حياة المواطن الاستهلاكية".

وأعرب وزني عن قلقه حول إلغاء المؤتمرات الدولية والعربية والمحلية التي كان من المقرر عقدها طوال هذه الفترة وقبل حلول عام 2018 في عدد من الفنادق اللبنانية التي تنتظر عادة هذه الفرص لتشغيل غرفها وقاعاتها.

وأضاف وزني: إن "تراجع النمو الاقتصادي بعد الاستقالة أصبح أمراً واقعياً في ظل التوقعات بتحقيق معدلات أقل من 1% بتأكيد من صندوق النقد الدولي مؤخراً".

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أعلن استقالته من منصبه السبت الماضي، من خلال خطاب متلفز من السعودية، وأرجع قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".