ناسا تكتشف المئات من الكواكب الجديدة بعضها مشابه للأرض

أعلن علماء من وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، عن اكتشافهم لما يقرب من 219 كوكباً جديداً خارج نظامنا الشمسي، من ضمنها 10 كواكب مماثلة لكوكب الأرض من حيث الحجم وقابلية الحياة، وفقاً لما نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وتأتي هذه البيانات من سفينة الفضاء" كبلر"، التي أرسلتها ناسا في مهمة فضائية طويلة الأمد، حيث استطاعت، في الفترة من مارس 2009 إلى مايو 2013، أن ترصد نحو 145 ألفاً من النجوم المضيئة في جزء صغير من السماء ليلاً، بالقرب من مجموعة سيغنوس الكوكبية.

معظم هذه النجوم تبعد مئات أو آلافاً من السنوات الضوئية عن الأرض، لذلك هناك فرصة ضئيلة للبشر في الوصول إليها، على الأقل في الوقت القريب، لكن البيانات أوضحت للفلكيين أن هناك الكثير من الكواكب المشابهة للأرض، وأن هناك فرصاً للعثور على حياة خارج كوكب الأرض.

وقالت سوزان تومبسون، عالمة أبحاث كبلر في معهد سيتي، في مؤتمر صحفي عُقد في مركز أبحاث أميس التابع لوكالة ناسا: "لقد اتّخذنا تليسكوبنا، وقمنا بعملية عدّ للكواكب المشابهة للأرض في هذا الجزء من السماء".

وأضافت تومبسون أنه بالإضافة إلى الاكتشافات السابقة لكبلر، فإن عدد الكواكب المشابهة لكوكب الأرض أصبح الآن 49 إجمالاً، وإذا كان أي من تلك الكواكب لديه أجواء مستقرّة، فإن هناك فرصة بأنها يمكن أن تؤوي كائنات غريبة".

اقرأ أيضاً :

اكتشاف كوكب عملاق يبعد 22 ألف سنة ضوئية عن الأرض

لن يقول العلماء الكثير عن الكواكب العشرة الجديدة سوى أنها تبدو بحجم الأرض تقريباً، وأن طبيعة مداراتها حول نجومها الخاصة تسمح بوجود حياة، حيث من المرجّح أن تكون تلك الكواكب مستقرّة وفيها مياه سائلة غير متجمّدة أو متبخّرة، لكن هذا لا يضمن أن هذه الكواكب صالحة للسكن.

ويعتقد الباحثون أن هناك كواكب لا تعدّ ولا تحصى، وهم في انتظار العثور عليها، وقد قال ماريو بيريز، عالم برنامج كبلر في ناسا، خلال مؤتمر صحفي: "في الواقع سنحتاج إلى 400 كيبلير لتغطية السماء بأكملها".

وفي حين أن 49 كوكباً مشابهاً للأرض فقط تم اكتشافها من قبل كبلر، من ضمن الآلاف من الكواكب المرشّحة لأن تكون مشابهة للأرض من حيث الحجم وقابلية الحياة، فإن هذا الاكتشاف قد يعني أن مليارات من هذه العوالم موجودة في مجرة درب التبانة وحدها، وفقاً لعلماء ناسا.