شاهد: "تقنية الفيديو" تُبصر النور في قطر كأول دولة عربية

شهدت مباراة المرخية والأهلي، التي أقيمت مساء الأحد، ضمن منافسات كأس "QSL"، الاستعانة بـ"تقنية الفيديو"؛ تمهيداً لاعتمادها رسمياً في جميع منافسات الاتحاد القطري لكرة القدم.

وفي التفاصيل، لجأ الحكم خميس الكواري، الذي أدار مباراة المرخية والأهلي، إلى "تقنية الفيديو"، في الدقيقة الـ24 من الشوط الأول؛ وذلك بعد احتسابه ركلة جزاء مشكوك في صحتها، قبل أن يتم الحسم بالتقنية الجديدة، التي أثبتت عدم صحة القرار، ليتم التراجع عنه، واستمرار اللعب.

وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يستعان فيها بـ"تقنية الفيديو" خلال مباريات المسابقة المحلية، التي بدأ فيها تجريب التقنية الجديدة.

اقرأ أيضاً:

ً"تقنية الفيديو" تنقل قطر إلى مصاف الدول الرائدة رياضياً

وأواخر العام الماضي، كلفت لجنة الحكام بالاتحاد القطري، الحكم الدولي الأسبق عبد الرحمن عبدو، تأسيس النظام الخاص بتطبيق تقنية الفيديو؛ لمساعدة الحكام قبل بدء العمل بها بصورة رسمية.

وباتت قطر الدولة العربية الوحيدة، والثانية بعد أستراليا على مستوى القارة الآسيوية، التي توقع على "بروتوكول" مشروع تقنية الفيديو، الذي يخضع حالياً لإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وكان "الفيفا" قد أوضح أن منظمي بطولات في 12 دولة وافقوا على المشاركة في اختبارات التقنية على مدى عامين، وهي: أستراليا، وبلجيكا، والبرازيل، وتشيكيا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والمكسيك، وهولندا، والبرتغال، وقطر، والولايات المتحدة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد اعتمد تقنية الفيديو في بطولة كأس العالم للأندية، التي أقيمت باليابان، ديسمبر 2016؛ حيث يحتكم الحكم إلى الفيديو من أجل مساعدته في اتخاذ بعض القرارات المهمة؛ مثل ركلات الجزاء، والبطاقات الحمراء المباشرة، والخطأ في تحديد هوية اللاعبين؛ لكن كل ذلك يتم خلال المباراة، ولا يمكن تغيير قرار الحكم بعد صافرة النهاية؛ حتى وإن تبين أنه أخطأ.