اكتشاف مومياء بتابوتٍ خشبيٍ تعود للعصر اليوناني بمصر

قالت وزارة الآثار المصرية، الثلاثاء، إنها عثرت على مومياء تعود للعصر الروماني مدفونة في تابوت خشبي بإحدى المناطق الأثرية في محافظة الفيوم (غربي البلاد).

وبحسب بيان صادر عن الوزارة، فقد عثرت البعثة الأثرية المصرية–الروسية العاملة بمنطقة "دير البنات" في محافظة الفيوم، على المومياء بحالة جيدة.

ونقل البيان عن مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، أن البعثة عثرت على المومياء ملفوفة بالكتان، ويعلو رأسها قناعٌ من الكرتوناج الملون بالأزرق والذهبي.

وأضاف وزيري: "القناع على هيئة آدمية وهو مزيّن برسم لآلهة السماء، وعلى الصدر صور للإلهة إيزيس، وأسفل القدمين يوجد رسم لقبقاب من اللون الأبيض".

اقرأ أيضاً:

28 مومياء بمقبرة أثرية وسط مصر

وقامت البعثة الأثرية بترميم أولي للتابوت والمومياء، وتم نقلهما إلى المخازن للدراسة واستكمال أعمال الترميم.

وتعمل البعثة الأثرية المصرية–الروسية في هذه المنطقة منذ نحو سبع سنوات، وتم اكتشاف العديد من المدفونات، معظمها داخل صناديق خشبية.

كما عثرت البعثة على عدد من المومياوات الملفوفة بلفائف كتانية ورسوم ملوّنة ومذهبة، يعود معظمها إلى العصر القبطي (65- 641 م).

وخلال الأشهر القليلة الماضية، أعلنت عن سلسلة من الاكتشافات الأثرية في مناطق متفرقة بالعاصمة القاهرة والجيزة، والإسكندرية، شمالاً. كما عثرت على عدد من الاكتشافات في محافظات المنيا والأقصر وأسوان (جنوبي البلاد).