الأمم المتحدة تطالب بتوضيح سريع بشأن غياب الحريري

قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء: إنها تريد "مزيداً من الإيضاح، وفي أسرع وقت ممكن"، بشأن غياب رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، وبقائه في السعودية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، ستيفان دوغريك، للصحفيين في نيويورك: "نحن قلقون بشأن موقفه ولا نملك أي معلومات مستقلة حول وضعه الحالي".

جاء ذلك في معرض رد المسؤول الأممي على سؤال بشأن موقف الأمين العام للأمم المتحدة إزاء الاستقالة التي أعلنها الحريري من السعودية.

والأحد الماضي، قال الحريري في حوار تلفزيوني إنه سيعود إلى لبنان "خلال أيام" من أجل إتمام الإجراءات الدستورية لاستقالته.

وأشار، اليوم، إلى قرب موعد عودته من خلال تغريدة عبر "تويتر" قال فيها: "يا جماعة أنا بألف خير، وإن شاء الله أنا راجع هليومين خلينا نروق (نهدأ)، وعيلتي قاعدة (أسرتي تعيش) ببلدها المملكة العربية السعودية".

وفي 4 نوفمبر الجاري، أعلن الحريري استقالته أثناء زيارة للسعودية، قائلاً في خطاب متلفز إنه يعتقد بوجود "مخطط لاغتياله".

وأرجع قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وفي أعقاب ذلك قال الرئيس ميشال عون إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.