الأمم المتحدة: معاملة أوروبا للمهاجرين بليبيا "غير إنسانية"

نددت الأمم المتحدة، الثلاثاء، بسياسة الاتحاد الأوروبي الخاصة باعتراض المهاجرين القادمين من ليبيا من خلال البحر المتوسط، وإعادتهم، ووصفتها بـ"غير الإنسانية".

جاء ذلك في تصريح صحفي للمفوض السامي لحقوق الإنسان في المنظمة الأممية، زيد بن رعد الحسين، نقلته وكالة "أسوشييتد برس".

وأوضح الحسين أنّ "دعم الاتحاد الأوروبي لخفر السواحل الليبي لاعتراض المهاجرين (أغلبهم أفارقة) في البحر، يؤدي إلى احتجازهم بشكل تعسفي لمدد غير محددة".

وأضاف: "لا يمكن تصور الفظائع التي يواجهها 19 ألفاً و900 مهاجر محتجزين حالياً في ليبيا". ولفت إلى أن ذلك الرقم زاد بمقدار مرتين ونصف منذ منتصف سبتمبر الماضي.

وناشد الحسين المجتمع الدولي "مواجهة تلك الظروف التي يواجهها المهاجرون المحتجزون".

اقرأ أيضاً:

"اغتصبتنا المليشيات!".. ليبيون يخرجون عن صمتهم ويعترفون

وفي وقت سابق من نوفمبر الجاري، زار مراقبون أمميون مرافق في طرابلس تديرها إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا.

وقال الحسين، في تصريحه: إن المراقبين "أصيبوا بصدمة عندما رأوا آلاف الرجال والنساء والأطفال يتكدسون بعضهم فوق بعض، ومحاصَرين في أبنية لا يستطيعون فيها الوصول إلى معظم الضروريات الأساسية".

يشار إلى أن دول الاتحاد الأوروبي، وخصوصاً إيطاليا، أطلقت في الآونة الأخيرة سياسة تعزيز القدرات الليبية في كبح الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط، وسط مخاوف من انعكاسات ذلك على حقوق المهاجرين، وتأثير تلك الحسابات الأوروبية على مسار العملية السياسية في ليبيا.