• العبارة بالضبط

منتخب إسبانيا يُودع 2017 بإنجاز تاريخي.. تعرّف عليه

حافظ المنتخب الإسباني لكرة القدم، على سجله خالياً من الهزائم في عام 2017، للمرة الأولى في تاريخه، بعد العودة من روسيا بتعادل مثير بثلاثة أهداف لمثلهما، في إطار استعداد الجانبين، لنهائيات كأس العالم، صيف العام المقبل.

ويدين منتخب إسبانيا بالفضل في إنجازه التاريخي إلى مدربه الشاب، جولين لوبيتيغي، الذي خلف المدير الفني المخضرم، فيثنتي ديل بوسكي، الذي قاد "لا فوريا لاروخا" للتتويج بمونديال 2010 بجنوب أفريقيا، قبل الخروج المُهين في مونديال 2014 بالبرازيل.

وإجمالاً، خاض المنتخب الإسباني 16 مباراة تحت قيادة لوبيتيغي، حقق خلالها 12 فوزاً، و4 تعادلات، فيما لم يعرف طعماً للخسارة، وذلك بعد التعادل في عقر دار الروس (3-3).

وبعد نجاحه في قيادة "الماتادور" مباشرة للنهائيات العالمية على حساب الطليان، تترقب الجماهير الإسبانية ظهور منتخب بلادها بثوبه الجديد تحت إمرة لوبيتيغي، في مونديال 2018.

اقرأ أيضاً :

آخرهم ميسي ونيمار.. لماذا حوّل "داعش" بوصلته لنجوم "المستديرة"؟

ووفقاً لوسائل إعلام إسبانية، فإن المدرب الشاب سيواجه حيرة بالغة في اختيار قائمة اللاعبين لخوض مونديال روسيا؛ وذلك في ظل امتلاك المنتخب الإسباني كوكبة من النجوم واللاعبين البارزين، في مختلف المراكز.

وفي هذا الإطار، ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية، أن لوبيتيغي منح الفرصة لتسعة لاعبين لارتداء قميص "الماتادور" للمرة الأولى، منذ توليه مهمة تدرب منتخب إسبانيا.

ويرى مراقبون أن المنتخب الإسباني يمتلك القدرة الكافية للمنافسة بقوة للظفر بكأس العالم، للمرة الثانية في تاريخه، عندما يعود إلى روسيا مجدداً لخوض النهائيات العالمية، بعد زيارتها لأداء مباراة ودية.