المعارضة السورية: العملية الانتقالية لن تحدث دون مغادرة الأسد

طالبت المعارضة السورية، الخميس، برحيل الأسد قبل البدء في المرحلة الانتقالية، مؤكدة تمسكها بالحل السياسي وفق مفاوضات جنيف.

جاء ذلك في البيان الختامي لمؤتمر "الرياض 2" الذي عقد في الفترة ما بين 22-23 نوفمبر الجاري.

وقالت المعارضة السورية في البيان الذي وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه: إن "العملية الانتقالية لن تحدث دون مغادرة بشار الأسد وزمرته عند بدئها"، مؤكداً "رفض الدور الإيراني في زعزعة أمن واستقرار سوريا".

ووضح البيان أن "المفاوضات المباشرة غير المشروطة تعني طرح ونقاش كافة المواضيع، ولا يحق لأحد وضع شروط مسبقة"، مشيراً إلى أن "مرجعية التفاوض تستند إلى مخرجات المؤتمر الثاني في الرياض".

اقرأ أيضاً :

غِيابات "الهيئة" ومنصة موسكو تطغى على مؤتمر "الرياض 2"

ويعد هذا المؤتمر الثاني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالرياض، وشارك فيه ممثلون عن الهيئات المعارضة والثورة والمستقلين والقوى العسكرية وشخصيات من المجتمع المدني.

وهدف المؤتمر لتوحيد صفوف المعارضة في رؤية مشتركة لحل سياسي بناء على جنيف1 (2012) والقرارات الدولية، بما يؤسس لمرحلة انتقالية تقود سوريا لنظام سياسي ديمقراطي تعددي مدني يحقق العدالة.

وفي البيان أكدت المعارضة التمسك بوحدة الأراضي السورية وسلامتها وسيادة الدولة وعدم اقتطاع أي جزء منها أو التخلي عنها.