• العبارة بالضبط

جلسة طارئة لمجلس الأمة الكويتي لإقرار قانون الرياضة الجديد

أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، الأربعاء، أنه وجَّه الدعوة إلى الحكومة والنواب لحضور جلسة خاصة لمجلس الأمة، الأحد المقبل؛ لإقرار قانون الرياضة الجديد، المتوافق مع معايير واشتراطات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وقال الغانم في تصريحات صحفية، إنه تم التنسيق مع الحكومة، مشدداً في الوقت ذاته على أن هذه الجلسة "طارئة ومرتبطة بمواعيد دولية".

كما أعرب الغانم عن تفاؤله برفع الإيقاف الدولي المفروض على الكرة الكويتية، وعودة الحياة من جديد إلى الرياضة الكويتية عموماً.

بدوره، أكد وزير العدل ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الكويتي، فالح العزب، أن الحكومة ستحضر الجلسة الخاصة بالملف الرياضي؛ بناءً على دعوة رئيس مجلس الأمة، والمادة الـ72 من اللائحة الداخلية للمجلس.

وكان وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة للشباب بالوكالة في الكويت، خالد الروضان، قد أعلن في الـ19 من أكتوبر 2017، أن الأزمة مع الفيفا في طريقها إلى الحل؛ بفضل وساطة قطرية.

وأشار الوزير الكويتي إلى أنه تم الانتهاء من إعداد قانون رياضي يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعد أربعة أشهر من المفاوضات، لافتاً إلى أن السلطات الرياضية في الكويت أنجزت شرطين لرفع الإيقاف، وتبقى شرط ثالث يتمثل بعودة الاتحادات المنحلة، وهو ما اعتبره "شأناً خاصاً للجمعيات العمومية" و"لا دخل للحكومة فيه".

وشدد على أن القانون الجديد للرياضة يمنح الاستقلالية الكاملة للأندية الرياضية، متطلعاً في الوقت ذاته إلى رفع الإيقاف، ورؤية القميص الأزرق محلّقاً في سماء الرياضة من جديد.

اقرأ أيضاً:

سابع ملاعب مونديال قطر.. موقع ساحر وتصميم فريد وإرث مستدام

وكانت الهيئات الدولية، وعلى رأسها اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم، قد اتخذت قراراً بإيقاف الكويت، في أكتوبر 2015، على خلفية ما اعتبرته تدخُّلاً حكومياً في الشأن الرياضي، داعيةً الكويت لتعديل قوانينها الرياضية.

ولم تتجاوب الكويت مع طلب الهيئات الدولية الحدَّ من التدخل الحكومي في الشأن الرياضي؛ بل حلَّت صيف 2016 هيئات رياضية محلية؛ من بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وأقدمت على تعيين هيئات مؤقتة بدلاً منها، لكنها لم تحظَ باعتراف السلطات الرياضية الدولية.