• العبارة بالضبط

رئيس الفيفا: لا حاجة للنظر في تصويت منح قطر مونديال 2022

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، الجمعة، إنه لا يرى أن هناك حاجة للعودة للنظر في التصويت الذي حصلت بموجبه قطر على شرف نيل استضافة نهائيات كأس العالم عام 2022.

وقال إنفانتينو، قبل ساعات من حفل سحب قرعة كأس العالم 2018، التي سُحبت مساء الجمعة، في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو، إن الفيفا أجرى الآن تغييرات لتطوير الحوكمة به، وإن الاتحاد الدولي تعلّم من الماضي.

وحذّر إنفانتينو من "الأحكام المسبقة بشكل عام"، قبل أن يُضيف موضحاً: "من السهل أن ترسم بألوان داكنة كل شيء يأتي من الشرق أو من روسيا أو من العالم العربي.. لكننا نعرف كيفية إدارة الأمور، نعرف كيف تعمل الديمقراطية".

اقرأ أيضاً :

ستكون مصدر إلهام.. "الفيفا" يُنصف قطر بعد حملة إعلامية شعواء

وكان الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، حسن الذوادي، قال قبل أيام قليلة، إنه لا يوجد ما تخشاه بلاده فيما يتعلق بالقضية التي تنظرها السلطات القضائية في نيويورك، مؤكداً في الوقت ذاته ثقته الكاملة في "نزاهة" ملف بلاده لاستضافة المونديال.

وقال الذوادي، في تصريحات نشرتها صحيفة "جلف تايمز": "كل هذه مجرد شائعات ولا دليل عليها. التحقيقات لا تتعلق بكأس العالم، ونحن لسنا طرفاً فيها".

وكان الفيفا منح قطر، في ديسمبر 2010، شرف استضافة النهائيات العالمية عام 2022، لتكون أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية"، تحتضن كأس العالم على الإطلاق.

اقرأ أيضاً :

ًجوهرة قطر السابعة في مونديال 2022

تجدر الإشارة إلى أن مشاريع مونديال قطر تسير على قدم وساق، حيث كان آخرها الكشف عن تصميم استاد "راس أبو عبود"، سابع الملاعب المرشحة لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022، حيث سيُبنى من حاويات الشحن البحري، ومواد قابلة للتفكيك.

وفي أغسطس 2017، كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية عن تصميم استاد "الثمامة"، في مطار حمد الدولي، لتؤكد الدوحة أنها عازمة بقوة على تنظيم نسخة مونديالية "تاريخية" وغير مسبوقة، رغم الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو المنصرم.