• العبارة بالضبط

ماتيس: لا حاجة لإرسال الأسلحة للأكراد في سوريا

جدد وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، توجه واشنطن للتركيز حالياً على تأمين الأراضي التي استعيدت من قبضة تنظيم "داعش" في سوريا، بدلاً من تسليح المقاتلين الأكراد.

تصريح ماتيس الذي جاء خلال زيارته إلى مصر، يأتي بعد أيام من تأكيد الرئيس دونالد ترامب، لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، بأن برنامج الدعم العسكري الأمريكي للمقاتلين الأكراد في سوريا هو "قيد التعديل".

وقال ماتيس: "إذا كانت وحدات الحماية الكردية مسلحة، ومع توقف العمليات العسكرية الهجومية للتحالف، فمن الواضح أنه لا حاجة للاستمرار بإرسال الأسلحة بل المطلوب هو الأمن وقوات للشرطة، وهي قوات محلية تضمن ألَّا يعود تنظيم داعش مجدداً".

وكان وزير الدفاع الأمريكي وصل إلى القاهرة مساء السبت، للقاء مسؤولين مصريين ومناقشة التعاون قبل التوجه إلى الأردن وباكستان والكويت.

اقرأ أيضاً :

أنقذت حياته ومنحته فرصة للعودة.. الرياض تدعم صالح ضد الحوثيين

ووفقاً لبيان من وزارة الدفاع، فزيارة ماتيس إلى القاهرة جزء من رحلة "لإعادة التأكيد على الالتزام الأمريكي الصامد، بشراكة الشرق الأوسط وغرب أفريقيا وجنوب آسيا".

يذكر أن مصر من بين أبرز المتلقين للمساعدات العسكرية الأمريكية، إذ تحصل على نحو 1.3 مليار دولار سنوياً، إضافة إلى 250 مليون دولار كمساعدات اقتصادية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أبلغ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي، أن واشنطن تعدل الدعم العسكري للشركاء على الأرض في سوريا.

وتقود وحدات حماية الشعب الكردية السورية، قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف لمقاتلين أكراد وعرب كانوا يقاتلون "داعش" بمساعدة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وشعرت أنقرة بالغضب بسبب دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية، التي ترى تركيا أنها تمثل امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمرداً في تركيا منذ عقود، وتصنفه أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "جماعة إرهابية".