• العبارة بالضبط

رئيس كتالونيا المقال يمثل مجدداً أمام قضاء بلجيكا

يمثل رئيس إقليم كتالونيا المقال، كارليس بوتشيمون، وأربعة أعضاء آخرين سابقين في سلطته التنفيذية، صباح الاثنين، مجدداً في بروكسل أمام القضاء البلجيكي، الذي ينظر في مذكرات توقيف دولية بحقهم أصدرتها إسبانيا بعد إعلانهم استقلال المنطقة، في نهاية أكتوبر الماضي.

وتتزامن الجلسة مع مرحلة قضائية أخرى منتظرة في إسبانيا، حيث يفترض أن يعلن القاضي المكلّف ما إذا كان سيفرج أو لا، بشروط، عن 10 قادة استقلاليين أُوقفوا لإبقائهم على الاستفتاء الذي حظرته مدريد في الأول من أكتوبر.

وبحسب ما نشرت وكالة "فرانس برس"، ستعقد جلسة الاثنين المغلقة في بروكسل. وسيمثل القادة الكتالونيون الخمسة أمام قاضي محكمة البداية الناطقة بالهولندية في بروكسل، الذي سيبتّ في مصيرهم.

وكان رئيس كتالونيا السابق لجأ إلى بلجيكا مع أربعة من وزرائه، بعد أن وضعت حكومة مدريد كتالونيا تحت وصايتها؛ إثر إعلان الاستقلال من جانب واحد في 28 أكتوبر 2017.

وهو مثل غيره من القياديين الاستقلاليين في كتالونيا الذين أعدّوا محاولة الانفصال، متّهمٌ بالتمرّد والانشقاق والاستيلاء على أموال عامة. وبعد فراره وضع باقي أعضاء الحكومة قيد التوقيف الاحتياطي.

اقرأ أيضاً :

رئيس الوزراء الإسباني يزور كتالونيا لأول مرة منذ الاستفتاء

غير أن بوتشيمون مرشّح للانتخابات الإقليمية في كتالونيا على رأس لائحة، ويقول إنه في حال فوزه فإن ذلك يعني إعادته إلى منصبه كـ "رئيس شرعي" لحكومة كتالونيا.

من جهة أخرى، يصدر القضاء الإسباني في مدريد قراره بخصوص إطلاق سراح 10 قادة انفصاليين موقوفين على ذمة التحقيق لدورهم في إعلان الإقليم الانفصالي استقلاله بشكل أحادي قبل عدة أسابيع.

وسيشكّل خروجهم من السجن نقطة تحوّل في حملة الانتخابات المحلية في 21 ديسمبر الحالي، التي تركّز منذ فشل محاولتهم لانفصال هذه المنطقة الواقعة في شمال شرق إسبانيا على إطلاق سراح "المعتقلين السياسيين" و"القمع" الحكومي.