• العبارة بالضبط

الحكومة الكويتية توافق على مشروع قانون الرياضة الجديد

وافق مجلس الوزراء الكويتي، الاثنين، بصفة الاستعجال على مشروع قانون الهيئات الرياضية الجديد، الذي أقره مجلس الأمة، في جلسة طارئة، ورفعه لأمير الكويت.

واستعرضت الحكومة الكويتية، برئاسة جابر المبارك الحمد الصباح، ما تضمنه القانون الجديد من مواد تهدف إلى تطوير الرياضة ورفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية، وقررت الموافقة عليه بصفة الاستعجال، ورفعه لأمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح.

وعبرت الحكومة الكويتية، في بيانها، عن تقديرها وشكرها للتعاون البنّاء الذي أبداه مجلس الأمة في تفهم أهمية هذا القانون، وإسهامه الفاعل في إنجاز هذه الخطوة المهمة، معرباً عن أمله في أن يؤدي إلى تطوير الرياضة الكويتية وعودة الشباب لممارسة النشاط الرياضي دولياً، ورفع علم الكويت مجدداً في المحافل الدولية.

اقرأ أيضاً :

إسرائيليون بالسعودية.. تطبيع رياضي يطلّ برأسه بين الرياض وتل أبيب

وأقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، الأحد 4 ديسمبر 2017، قانون الرياضة الجديد، الذي يتوافق مع المعايير والاشتراطات الدولية، بأغلبية نيابية كبيرة.

وعقب الجلسة، قال وزير التجارة والصناعة الكويتي وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة، خالد الروضان، إن قانون الرياضة الجديد الذي أقره مجلس الأمة، "يعد قانوناً متطوراً يؤكد استقلالية الحركة الرياضية، ومن شأنه رفع الإيقاف الرياضي".

وكان الوزير الكويتي الروضان قد أعلن في 19 أكتوبر 2017، أن الأزمة مع الفيفا في طريقها إلى الحل؛ بفضل وساطة قطرية، ومفاوضات دامت 4 أشهر.

اقرأ أيضاً :

بتتويج قاري وصعود مونديالي.. الكرة المغربية تعيش أزهى فتراتها

ومنذ 16 أكتوبر 2015، تعاني الكويت الإيقاف دولياً؛ بسبب تعارض قوانين الاتحاد المحلي للعبة مع القوانين الدولية، والتدخل الحكومي في شؤونه، بحسب "الفيفا". وبعد نحو أسبوعين، حذت اللجنة الأولمبية الدولية حذو الفيفا وأوقفت اللجنة الأولمبية الكويتية.

ولم تتجاوب الكويت مع طلب الهيئات الدولية الحدَّ من التدخل الحكومي في الشأن الرياضي؛ بل حلَّت صيف 2016 هيئات رياضية محلية؛ من بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وأقدمت على تعيين هيئات مؤقتة بدلاً منها، لكنها لم تحظَ باعتراف السلطات الرياضية الدولية.