• العبارة بالضبط

نجاح قطري وفشل إماراتي في إبرام الصفقات الرياضية المدوية

لا يخفى على أحد المنافسة بين قطر والإمارات في ملاعب القارة الأوروبية "العجوز"، من خلال ناديي باريس سان جيرمان الفرنسي ومانشستر سيتي الإنجليزي.

حيث تسعى الدولتان الخليجيتان للاستثمار بقوة في عالم الرياضة، وتضخان أموالاً كبيرة في السوق الكروية الأوروبية؛ من أجل تحقيق النجاح وإبراز صورتها بشكل أكبر على الساحة العالمية، علاوة على المكاسب الاقتصادية الكبيرة.

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك.. أندية أوروبية بارزة يملكها "خليجيون"

ورغم امتلاك "الباريسي" و"السيتزن" أسماءً كروية من العيار الثقيل في صفوفهما، فإن ذلك لا يمنع على الإطلاق، إبرام صفقات مدوية كلما سنحت الفرصة، وهو الجانب الذي تفوقت فيه قطر على الإمارات بشكل لافت، في السنوات القليلة الماضية، إلى جانب ميادين أخرى في مختلف المجالات، خاصة بعد اندلاع الأزمة الخليجية، التي تمكنت فيها الدوحة من إيجاد بدائل جديدة، وانتهجت سياسة الاكتفاء الذاتي.

- صفقة نيمار

نادي العاصمة الفرنسية، باريس سان جيرمان، خطف الأنظار كافة، في سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة (ميركاتو 2017)؛ حين أبرم أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم؛ بانتداب النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من صفوف برشلونة الإسباني.

صفقة نيمار، التي تمت بنجاح مقابل 222 مليون يورو، أحدثت ضجة هائلة، وباتت "حديث الساعة" في الميركاتو الصيفي، حيث أفردت وسائل الإعلام العالمية مساحة كبيرة للحديث عنها، وأبرزت الدور الكبير الذي لعبه القطري ناصر الخليفي، رئيس النادي الباريسي، في جلب "خليفة" النجمين العالميَّين في عالم "الساحرة المستديرة"، وهنا يدور الحديث حول الأرجنتيني ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

Nasser+Al+Khelaifi+Neymar+Signs+PSG+98hXEY8czOfl

ولم يتوقع أنصار برشلونة بتاتاً سيناريو رحيل نيمار عن قلعة "كامب نو"؛ غير أن دهاء الخليفي، الذي صنفته شبكة "ESPN" العالمية ضمن قائمة أكثر الشخصيات تأثيراً في عالم كرة القدم، مكّنه من إبرام "صفقة الحُلم"، مستغلاً حنكته وقدراته الإدارية الرفيعة.

يقول ناشطون إن "المال" لعب دوراً كبيراً في إقناع نيمار بالانتقال للعملاق الباريسي، في حين يرد آخرون على هؤلاء، بأن النجم البرازيلي كان يمتلك عدة عروض أوروبية؛ لكنه فضّل في نهاية المطاف الدفاع عن ألوان "أثرياء باريس"، وهو نجاح يُحسب بكل تأكيد للإدارة القطرية، التي تُسيّر نادي العاصمة الفرنسية.

neymar-psg-e1501858341639

براعة الخليفي في جلب "الدجاجة التي تبيض ذهباً" إلى "حديقة الأمراء"، دفعت الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، شخصياً، لتهنئة رجل الأعمال القطري، الذي يرأس باريس سان جيرمان، منذ عام 2011، تاريخ استحواذ "هيئة قطر للاستثمارات الرياضية" على "الباريسي".

اقرأ أيضاً:

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

ورغم الزلزال الذي أحدثه الخليفي في كرة القدم الأوروبية، باستقدام نيمار في صفقة قياسية، فإن الرجل القطري، الذي يتولى أيضاً منصب المدير العام لشبكة قنوات "بي إن سبورت" ذائعة الصيت، لم يكتفِ بذلك؛ بل أبرم صفقة ثانية هذا الصيف، بانتداب كيليان مبابي، الذي يُعد أحد أبرز اللاعبين الصاعدين في القارة العجوز، آتياً من صفوف نادي الإمارة موناكو.

20170906T110844Z_1_LYNXNPED8510U_RTROPTP_4_SOCCERFRANCEPSGMBAPPE

وتجنباً لخرق قواعد "اللعب المالي النظيف"، الذي يضعه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم شرطاً أساسياً للموازنة بين عمليات البيع والشراء في سوق الانتقالات، ارتأى الخليفي جلب مبابي موسماً واحداً على سبيل الإعارة، مع منح العملاق الباريسي أولوية الشراء، صيف العام المقبل، في خطوة تكشف عن مدى النجاح الإداري.

- فشل إماراتي

في الجهة المقابلة، مُنيت آمال الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان، مالك نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، في التوقيع مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، بضربة قاصمة؛ إذ أعلن نادي برشلونة، أواخر نوفمبر 2017، تجديد عقد "البرغوث" حتى صيف عام 2021، مقابل 700 مليون يورو كشرط جزائي في العقد الجديد.

DPeS0GSXcAAkBk4

وفي هذا الإطار، ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية، الثلاثاء 5 ديسمبر 2017، أن "البرغوث" الأرجنتيني رفض عرضاً مغرياً تقدّم به مالك نادي مانشستر سيتي، الإماراتي منصور بن زايد، من أجل عدم تمديد عقده مع برشلونة، والالتحاق بفريق المدرّب الإسباني بيب غوارديولا.

وكانت مجموعة "أبوظبي المتحدة للتطوير والاستثمار"، التي يملكها منصور بن زايد آل نهيان، وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، قد استحوذت على مانشستر سيتي الإنجليزي عام 2008، علماً أن مواطنه خلدون المبارك يرأس مجلس الإدارة.

79934896

وأضافت الصحيفة الإسبانية الشهيرة أن مالك النادي الإنجليزي قدّم عرضاً مالياً يُقدّر بـ100 مليون يورو مقابل عدم تجديد عقد ميسي مع برشلونة، كما حدد راتباً سنوياً للنجم الأرجنتيني بقيمة 50 مليون يورو، لكن "البرغوث" رفض وفضّل البقاء مع "البلوغرانا" وتمديد عقده.

Barcelona-transfer-Lionel-Messi-Manchester-City-876909

وكشفت الصحيفة الإسبانية أن المالك الإماراتي أخبر ميسي مباشرةً دون وسيط بكلمات واضحة: "لا تُجدّد عقدك مع برشلونة، وستحصل على مكافأة مالية قيمتها 100 مليون يورو، وراتب قدره 50 مليون يورو سنوياً"، ولكن اللاعب الأرجنتيني رفض العرض جملةً وتفصيلاً.

ster-city

وكان برشلونة قد أعلن في بيانِ تجديد عقد ميسي، أنه يعمل بخُطا ثابتة من أجل إبقاء النجم الأرجنتيني "مدى الحياة" داخل أسوار ملعب "كامب نو"، مثلما فعل سابقاً مع لاعب خط الوسط والقائد الحالي، أندريس إنييستا.

- "ذات الأذنين" الهدف

ومع النجاح الذي حققه سان جيرمان ومانشستر سيتي محلياً، يبقى الرهان الأكبر للناديَّين الفرنسي والإنجليزي، المنافسة بقوة على لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وللمفارقة، يقود إسبانيَّان مهمة الإشراف الفني على "الباريسي" و"السيتزن"؛ إذ يتولى أوناي إيمري، الذي يُعد متخصصاً بالبطولات الأوروبية بعد فوزه مع إشبيلية بلقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، أكثر من مرة، في حين يوجد "الفيلسوف" بيب غوارديولا، الذي تُوّج بـ"ذات الأذنين" مع برشلونة في مناسبتين، على مقاعد بدلاء الفريق السماوي، بداية من صيف 2016.

اقرأ أيضاً:

بتتويج قاري وصعود مونديالي.. الكرة المغربية تعيش أزهى فتراتها

تجدر الإشارة إلى أن سان جيرمان ومانشستر سيتي يتربعان على صدارة جدول ترتيب الدوريين الفرنسي والإنجليزي، بفارق واضح عن أقرب منافسِيهما في "الليغا" و"البريميرليغ"، وتشير الأمور إلى أنهما سيتوَّجان باللقبين المحليين، قبل نهاية الموسم الكروي بعدة مراحل وجولات.