• العبارة بالضبط

"ترامب" يبلغ عباس اعتزامه نقل السفارة الأمريكية للقدس

قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ عباس الثلاثاء، أنه ينوي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ولم يذكر المتحدث في بيان بهذا الشأن، ما إذا كان ترامب تطرق إلى توقيت اتخاذ مثل هذه الخطوة.

وقال أبو ردينة: "تلقى الرئيس محمود عباس اتصالاً هاتفياً من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث أطلع الرئيس على نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس".

وأوضح المتحدث أن عباس "حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

ونقلت وكالة "رويترز"، الثلاثاء، عن مصدر أمريكي وصفته بالمطلع (ولم تذكر اسمه)، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحدث هاتفياً مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وسط تقارير عن اعتزام الولايات المتحدة الاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وكان البيت الأبيض أعلن، الاثنين، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أجّل قراره بشأن نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى القدس، على أن يتخذ القرار بهذا الشأن "خلال الأيام القليلة القادمة".

جاء ذلك في تصريح أدلى به متحدث البيت الأبيض، هوغان غيدلي، لوسائل الإعلام التي رافقت الرئيس ترامب في رحلة العودة من ولاية يوتاه إلى عاصمة البلاد واشنطن.

وقال غيدلي إن ترامب سيعلن "خلال الأيام القليلة القادمة"، إن كان سيوقع قراراً بوقف تنفيذ نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس، أم لا.

اقرأ أيضاً:

قطر: نرفض إجراءات الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

ومؤخراً، تداولت وسائل إعلام أمريكية تقارير بشأن عزم ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وأبدية لـ"إسرائيل".

وقال مسؤولون أمريكيون، الجمعة الماضي، إن ترامب يعتزم الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لـ"إسرائيل" في خطاب يلقيه الأربعاء المقبل.

وعام 2002، أصدر الكونغرس الأمريكي تشريعاً تضمن تحويل السفارة الأمريكية في "تل أبيب" للقدس المحتلة، إلا أن الرئيس جورج دبليو بوش وقتها قرر عدم تفعيل تلك الفقرة، وقرر تأجيل التنفيذ 6 أشهر. واعتاد خلفاء بوش تجديد قرار التعليق بشكل متواصل، منذ ذلك الحين.

ومطلع يونيو الماضي، وقّع ترامب، الذي تولى السلطة في 20 يناير الماضي، مذكرة بتأجيل نقل السفارة إلى القدس 6 أشهر، من المفترض أن تنتهي الاثنين.

وكان من المتوقع أن يسلم ترامب موقفه للكونغرس الاثنين، وسط تحذيرات عربية وإسلامية من مغبة اتخاذ قرار بنقل السفارة.