• العبارة بالضبط

باستبعاد دول حصار قطر ومشاركة الكويت.. هكذا ستُقام "خليجي 23"

أحدث رفع الإيقاف الدولي الذي كان مفروضاً على الكرة الكويتية منذ أكتوبر 2015، انفراجة حقيقية فيما يتعلق بإقامة النسخة الثالثة والعشرين من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، والمعروفة بـ "خليجي 23".

وحتى وقت قريب، كان الغموض يكتنف مصير البطولة الخليجية بعد إعلان اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، في اجتماع مكتبه التنفيذي الأخير الذي عُقد في العاصمة القطرية الدوحة، منتصف نوفمبر 2017، أن السعودية والإمارات والبحرين "لن تشارك" في "خليجي 23"، بعد المهلة النهائية التي مُنحت للاتحادات الخليجية الثلاثة، والتي انتهت بعدم الرد عليها.

37779591196_15c3459768_o

وصباح 6 ديسمبر 2017، وصل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إنفانتينو، إلى مطار الكويت، حاملاً معه كتاب رفع الإيقاف عن النشاط الكروي في الكويت، بعد مُعاناة استمرت لأكثر من عامين كاملين.

وجاء رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، بعد إقرار مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، 3 ديسمبر 2017، قانوناً رياضياً جديداً يُلبي المعايير والمتطلبات والاشتراطات الدولية، بأغلبية نيابية كبيرة، ثم وافقت عليه الحكومة الكويتية بصفة الاستعجال، ورفعته لأمير البلاد.

- "خليجي 23" في موعدها

وفي أول رد فعل على التطورات الأخيرة، أكد رئيس الاتحادين القطري والخليجي لكرة القدم، حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، الأربعاء 6 ديسمبر 2017، أن "خليجي 23" سوف تُقام في موعدها المقرر سابقاً ولن تؤجل.

وقال حمد بن خليفة، في تصريحات لقناة "الكأس" القطرية، إنه صرّح سابقاً على هامش قرعة "خليجي 23" في الدوحة، أنه "لا بطولة خليجية دون الكويت"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه "التزم بهذا الشيء، وأنه كان يُدرك المراد من هذا التصريح".

وأضاف قائلاً بكل وضوح: "لا مانع من نقل البطولة إلى الكويت"؛ في خطوة فسّرها مراقبون بأنها تهدف للاحتفال بقرار رفع الإيقاف وإعادة الحياة إلى النشاط الكروي في الكويت.

اقرأ أيضاً :

برفع الإيقاف عن الكويت.. دبلوماسية قطر الرياضية تؤمن إقامة "خليجي 23"

وكان رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم، قد اتخذوا في أبريل 2016، قراراً واضحاً بإقامة "خليجي 23" في قطر بدلاً من الكويت؛ بسبب الإيقاف الدولي الذي كان مفروضاً على "الأزرق" الكويتي.

23975797778_661a431358_o

رئيس الاتحاد الخليجي للعبة أشار إلى أن "المكتب التنفيذي سوف يعقد اجتماعاً، الأسبوع المقبل، لتأكيد الإجراءات وتتمّةِ الاجتماعات السابقة"، متمنّياً في الوقت عينه "التوفيق لكل المنتخبات التي ستشارك في الحدث".

الاجتماع المقبل للاتحاد الخليجي سوف يحسم الدولة المستضيفة لبطولة "خليجي 23"؛ فإما الاستمرار بإقامتها في قطر، وذلك في ظل الجهوزية العالية التي تتمتع بها الدولة الخليجية، التي ستحتضن مونديال 2022، أو إسناد تنظيمها إلى الكويت، كما كان مقرراً قبل إيقافها دولياً، وتجميد نشاطها الكروي.

- الاتحاد العُماني يُعلنها مدويّة

ولم تكد تمر ساعات على تصريحات رئيس الاتحاد الخليجي للعبة حتى أصدر الاتحاد العُماني لكرة القدم بياناً رسمياً، أكد من خلاله أن بطولة "خليجي 23" ستُقام في موعدها، انطلاقاً من 22 ديسمبر 2017 وحتى 5 يناير 2018، بمشاركة خمسة منتخبات؛ هي: قطر وعُمان والكويت واليمن والعراق.

وأوضح اتحاد كرة القدم في عُمان، أن البطولة ستُجرى بنظام الدوري من دور واحد في ظل مشاركة 5 منتخبات، فيما سيُعاد سحب القرعة، الاثنين المقبل، على هامش اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي للعبة.

وما يؤكد ذلك إعلان اتحاد الكرة العُماني قائمة لاعبي المنتخب الأول، للمشاركة في المعسكرين الداخلي والخارجي؛ استعداداً لـ "خليجي 23"، خلال الفترة ما بين 8 ديسمبر 2017 و10 يناير 2018.

- نظام البطولة

وعادةً ما تشارك في كأس الخليج العربية 8 منتخبات؛ هي: السعودية وقطر والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عُمان، إضافة إلى العراق واليمن، حيت تُقسَّم إلى مجموعتين، تضم كل منهما 4 منتخبات.

وأواخر سبتمبر 2017، سُحبت قرعة "خليجي 23"، حيث أسفرت عن وقوع قطر (البلد المنظم) في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات البحرين والعراق واليمن، في حين وقعت منتخبات السعودية والإمارات وعُمان في المجموعة الثانية، تنضم إليها الكويت في حال رفع الإيقاف الدولي، وهو ما حدث بالفعل.

23975796328_1bb90df42f_o

وتنص لوائح البطولة على أن المنتخبات المشاركة تُقسّم إلى مجموعتين تلعب فيما بينها بنظام الدور الواحد، ويتأهّل أول منتخبين من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي، ويلعب الفائزان في "المربع الذهبي" على لقب "كأس الخليج العربية".

وبعد قرار الاتحاد الخليجي بعدم مشاركة السعودية والإمارات والبحرين، التي لم تحضر مراسم القرعة، والتي لم ترد أيضاً على المهلة النهائية التي مُنحت لهم، ستقتصر المشاركة على 5 منتخبات.

اقرأ أيضاً :

إسرائيليون بالسعودية.. تطبيع رياضي يطلّ برأسه بين الرياض وتل أبيب

وكان رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الخليجي، اليمني حميد الشيباني، قد أكد على هامش القرعة، أن أقل عدد مقبول من المنتخبات المشاركة لإقامة البطولة سيكون خمسة منتخبات، لافتاً إلى أنه في حالة اقتصار عدد المنتخبات المشاركة على خمسة فقط، فإن البطولة ستقام من دور واحد.

وأحرزت قطر لقب "خليجي 22" في الرياض، أواخر 2014، بعد فوزها في المباراة النهائية على السعودية، صاحبة الأرض والجمهور، بهدفين مقابل هدف.

تجدر الإشارة إلى أن الكويت تُعد صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة الخليجية بواقع 10 ألقاب، مقابل 3 لكل من قطر والسعودية والعراق، في حين ظفرت الإمارات باللقب في مناسبتين، مقابل لقب وحيد لسلطنة عُمان.