• العبارة بالضبط

صحف أمريكية: الشرق الأوسط على حافة الخطر بعد قرار ترامب

انتقدت صحف أمريكية قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمةً لدولة الاحتلال الإسرائيلي، معتبرة إياه سيؤدي إلى خطر كبير وسيجعل الشرق الأوسط برمته، الذي لا تعوزه مشاكل أخرى، على حافة خطر كبير.

وتناولت "الواشنطن بوست" قرار الرئيس الأمريكي بالقول إنه حظي بمعارضة كل حلفاء الولايات المتحدة في العالَمين العربي والغربي، وإنه وإن كان لن يغير شيئاً على أرض الواقع؛ لكون إسرائيل تضع يدها على القدس الغربية منذ 1949، فإنه يحمل في طياته خطراً كبيراً على المنطقة.

وتابعت الصحيفة أن الرؤساء السابقين لترامب، كلهم وعدوا بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس باعتبارها عاصمة إسرائيل، إلا أنهم تراجعوا عن تنفيذ ذلك؛ لكونهم يدركون حجم المخاطر التي يمكن أن يحملها قرار مثل هذا؛ فهو يقوض السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط وجهودها من أجل التوصل إلى تسوية إسرائيلية – فلسطينية.

وأوضحت الصحيفة أن قراراً مثل هذا يمكن أن يؤدي إلى اندلاع أعمال عنف في الشرق الأوسط، لن تستثني الأمريكيين.

واعتبرت "الواشنطن بوست" أن هذا القرار سيشكل حرجاً كبيراً لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة العربية، "فهو سيجعل من الصعب تعزيز أي تحالف بين إسرائيل والدول العربية ضد إيران، كما أن طهران ستستغل هذه القضية، في حين أن هذا القرار سيجعل من الصعب على القادة الفلسطينيين الاستجابة لمبادرة السلام، التي تقول إدارة ترامب إنها تستعد لها".

وتوقعت الصحيفة أن يستغل مَن وصفتهم بـ"المتطرفين" قرار ترامب لإشعال العنف في الشرق الأوسط، وعندها سيكون ترامب هو الملوم على ذلك؛ بسبب هذا القرار.

اقرأ أيضاً :

فيسك: هل ستشتري السعودية أسلحة من أمريكا بعد قرار ترامب؟

وكان ترامب قد أعلن ليلة الأربعاء اعتراف أمريكا بالقدس عاصمةً لدولة الاحتلال الإسرائيلي، مؤجلاً نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ستة أشهر أخرى، وهو القرار الذي أثار موجة سخط واسعة في العالَمين العربي والإسلامي، وأيضاً موجة انتقادات دولية كبيرة.

إلى ذلك، اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن قرار ترامب سيعزل الولايات المتحدة عن واحدة من أكثر قضايا العالم حساسية، وأن هذا التحرك سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار وإطلاق موجة عنف جديدة.

وقالت الصحيفة إن قرار ترامب سيجعل من تحقيق السلام أمراً في غاية الصعوبة، وسيلغي دور الولايات المتحدة كوسيط في عملية السلام.

ورأت صحيفة "الواشنطن تايمز" أن قرار ترامب "تحول دراماتيكي" في مسار الشرق الأوسط، وأنه يمكن أن يؤجج التوترات في جميع أنحاء الشرق الأوسط؛ لأن الفلسطينيين يعتبرون "القدس الشرقية" عاصمةً لدولتهم التي يريدون إقامتها.