• العبارة بالضبط

شاهد: إصابة 114 فلسطينياً في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

أصيب 114 فلسطينياً بجروح واختناقات في مواجهات مع قوات الاحتلال، الخميس، بمناطق متفرقة في الضفة الغربية المحتلة؛ إثر القرار الأمريكي بإعلان القدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل.

وفي وقت سابق الخميس، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (حكومية) إن طواقمها قدمت الإسعاف لـ30 فلسطينياً، خلال مواجهات اندلعت في مدينتي قلقيلية وطولكرم شمالي الضفة الغربية.

لكن موقع "عرب 48" الفلطسيني، يقول إن العدد ارتفع إلى 114 مصاباً، وإن بعض المسيرات الغاضبة في قطاع غزة تحولت إلى مواجهات مع قوات الاحتلال، شرق مدينة خان يونس جنوبي القطاع، ومخيم البريج وسط القطاع، ما أدى لإصابة فلسطيني واحد على الأقل بالرصاص.

4

3

وأضافت الجمعية أن من بين المصابين اثنين بالرصاص المطاطي، و14 بحالات اختناق، تم إسعافهم ميدانياً.

واندلعت مواجهات أخرى في مدينتي بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية، ورام الله (وسط).

ومن جهة أخرى، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات من جيش الاحتلال، قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة و"إسرائيل". وأفادت وكالة "الأناضول" بأن مواجهات اندلعت مقابل منطقة السناطي شرقي بلدة عبسان المحاذية للسياج الحدودي، جنوبي غزة.

2

1

وانطلقت مسيرات، ظهر اليوم، في مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلة. يأتي ذلك بعد أن عمّ الإضراب العام جميع مرافق الحياة في الضفة الغربية المحتلة؛ احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي.

وأغلقت المحال التجارية والمؤسسات الخاصة والعامة أبوابها، وبدت الشوارع خاليةً من المارة، كما أعلنت الجامعات الفلسطينية والمدارس أيضاً الإضراب العام.

اقرأ أيضاً:

نتنياهو: دول كثيرة ستعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

وكانت القوى والفصائل الفلسطينية قد دعت في بيان لها، لتنظيم مسيرات حاشدة في مختلف محافظات الضفة؛ تنديداً بالقرار الأمريكي.

ودعا إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إلى إطلاق "انتفاضة" جديدة تبدأ الجمعة. وطالب في خطاب ألقاه بمكتبه، صباح الخميس، في مدينة غزة، بإعلان انتهاء عملية السلام.

وأعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، الأربعاء، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمةً لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

وأعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية رفع حالة الاستنفار في صفوفها؛ إثر تقديرات أشارت إلى احتمال تدهور الأوضاع الأمنية.