• العبارة بالضبط

رونالدو يتوّج بـ "الكرة الذهبية" ويُعادل رقم ميسي القياسي

توّج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، "أيقونة" نادي ريال مدريد الإسباني، مساء الخميس، بجائزة "الكرة الذهبية" التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الرياضية الفرنسية المتخصصة لأفضل "لاعب في العالم" لعام 2017؛ وذلك للمرة الخامسة في مسيرته الاحترافية.

وبذلك أصبح رونالدو، الذي تفوق على الأرجنتيني ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا، الفائز الـ62 بالكرة الذهبية خلال احتفالية أقيمت ببرج إيفل بالعاصمة الفرنسية باريس، ليضيفها إلى جائزتي هذا العام؛ "أفضل لاعب في أوروبا" و"الأفضل" التي يمنحها الفيفا.

كما عادل "الدون" البرتغالي الرقم القياسي الذي كان يملكه غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي؛ حيث توّج رونالدو بالكرة الذهبية أعوام 2008 بقميص مانشستر يونايتد الإنجليزي، و2013 و2014 و2016 و2017 بألوان ريال مدريد الإسباني.

ويُعد تتويج رونالدو بالكرة الذهبية متوقعاً على نطاق واسع لدى عشاقه؛ إذ قاد ريال مدريد إلى التتويج بثنائية الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، كما افتتح الموسم الكروي الحالي بلقبين آخرين؛ هما: كأس السوبر الأوروبي، وكأس السوبر الإسباني.

اقرأ أيضاً :

من يخلف ميسي ورونالدو في ملاعب الكرة؟ هؤلاء أبرز المرشحين

وخلال الاحتفالية، أعرب رونالدو عن سعادته للفوز بالجائزة قائلاً: "إنها لحظة مهمة في مسيرتي، وهو أمر أتطلع له كل عام. لقد فزنا بدوري الأبطال والليغا، وكنت أفضل هداف بدوري الأبطال؛ لذا فإنني أشكر زملائي بالريال ومنتخب البرتغال الذين ساعدوني للفوز بالجائزة"، قبل أن يكمل موضحاً: "شرف لي أن يكون اسمي بجانب الأساطير الذين فازوا سابقاً بالجائزة".

وتطرق رونالدو للحديث عن الصراع بينه وبين ميسي على الألقاب الفردية؛ إذ قال: "أنا أتمنى مواصلة اللعب بنفس المستوى، والصراع مع ميسي سيتواصل بطريقة إيجابية، وفي النهاية نرى من الأفضل".

وعن البرازيلي نيمار دا سيلفا، قال رونالدو: "إنه يملك المهارة، وسيكون له الفرصة للفوز بالجائزة مستقبلًا".

وفيما يتعلق بأمنيته، أجاب "صاروخ ماديرا" قائلاً: "أتمنى أن أنجب سبعة أبناء، والفوز بسبع كرات ذهبية".

اقرأ أيضاً :

بعد هيمنته على الألقاب والجوائز.. هل أنهى رونالدو زمن تفوق ميسي؟

وقد يُنهي النجم البرتغالي عام 2017 بلقب خامس، في حال فوز الفريق الملكي بكأس العالم للأندية التي انطلقت رسمياً في الإمارات، حيث يستهل ريال مدريد مشوار الدفاع عن لقبه، بداية من الدور نصف النهائي منتظراً الفائز من موقعة أوراوا ريد دياموندز الياباني، والجزيرة الإماراتي.

تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يُعلن فيها عن الفائز بـ"الكرة الذهبية"، منذ فضّ الشراكة بين المجلة الفرنسية والاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي استحدث جائزة جديدة أطلق عليها "الأفضل"، وتوّج بها رونالدو في العامين الحالي والماضي.

ودأبت مجلة "فرانس فوتبول" على إهداء الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم منذ عام 1956، وكان أول من فاز بها هو السير ستانلي ماثيوس أسطورة ساوثهامبتون ومنتخب إنجلترا، الذي ظل في الملاعب حتى تخطى الخمسين عاماً.