• العبارة بالضبط

وزير خارجية قطر: تجاوزنا مرحلة التدخل العسكري بالأزمة الخليجية

قال وزير الخاجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده جهزت نفسها لأي تدخل عسكري فور اندلاع الأزمة الخليجية، مؤكداً أن هذا الأمر كان وارداً.

وفي لقاء مع قناة "الجزيرة" الإخبارية، أكد آل ثاني، الخميس، أن هذا الإحتمال لم يعد ممكناً اليوم، مستبعداً وقوع مزيد من التصعيد بعد أن وصلت دول الحصار إلى حدودها القصوى.

واعتبر الوزير القطري أن انعقاد القمة الخليجية الأخيرة إنجاز في حد ذاته، لكنه أكد أن مستوى التمثيل جاء مخيباً للآمال. وأكد "معلوماتنا أن مستوى التمثيل كان عالياً لكنه تغير في صباح القمة".

اقرأ أيضاً :

أمير قطر: مشاكلنا يجب أن تحل بالحوار دون مساس بكرامتنا

وأعرب آل ثاني عن اعتقاده بأن مستوى التمثيل في القمة الخليجية رسالة إلى شعوب الخليج عن اهتمام القادة بمجلس التعاون.

وجدد الوزير استعداد بلاده الكامل للحوار وإنهاء الأزمة، مشيراً إلى أن دول الحصار وأدت المكالمة التي أجراها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في الساعات الأولى.

وتابع: "على مجلس التعاون صياغة آليات ملزمة لفض المنازعات بين أعضائه".

وعن الأوضاع في اليمن، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن "دعمنا المسار السياسي في اليمن رغم تحفظنا على المبادرة الخليجية 2011، وعمليات التحالف باليمن لا علاقة لها بالأهداف التي أطلقت من أجلها".

وأكد أن الواقع أثبت فشل الحسم العسكري في اليمن، وأنه ولا سبيل إلا الحل السياسي والحوار، لافتاً إلى أن المشاركة في عاصفة الحزم "كانت تهدف من وجهة نظر قطر لحماية السعودية أولاً، ولاستعادة الشرعية اليمنية ثانياً".

واتهم آل ثاني، دول الحصار بتحويل منطقة الخليج لبؤرة صراع بعد أن كانت الملاذ الأخير الهادئ، مضيفاً "حاولنا رعاية الحوار السياسي في بداية الثورة اليمنية، لكن صالح (الرئيس اليمني المقتول)، طلب منا الابتعاد فابتعدنا".

وفي الشأن الفلسطيني، اعتبر الوزير القطري أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، "يفاقم التوتر بالمنطقة لأن تبعاته لا تنحصر بالحكومات".