بريطانيا خارج الخدمة بعد أسبوع من غزو الزائر الأبيض

تواجه المملكة المتحدة، منذ منتصف الأسبوع الماضي، موجة برد شديد وعواصف ثلجية، وصلت ذروتها الأحد (10 ديسمبر 2017)، حيث سقطت الثلوج بكثافة في الأجزاء الشمالية والشرقية والوسطى، قبل أن تمتد (الاثنين) إلى الأجزاء الجنوبية.

وأدت هذه الموجة لعرقلة سير الحياة اليومية خاصة في الطرق السريعة والمطارات، في حين حذر خبراء الأحوال الجوية من أنها قد تستمر عدة أيام.

ومنذ مطلع الأسبوع تهيأ البريطانيون لهذه الموجة الباردة القادمة من القطب الشمالي؛ فخزنوا المواد الغذائية الضرورية وأدوات الإنارة والتدفئة خشية انقطاع إمدادات الغاز والكهرباء بسبب العواصف الثلجية، وتجمد شبكات تزويد الماء والغاز للمساكن.

snow 1

وتشهد المطارات البريطانية ازدحاماً شديداً للمسافرين، وتأخيراً في مواعيد إقلاع الطائرات وهبوطها بسبب تراكم الثلوج في معظم المطارات الأوروبية.

كما ألغيت رحلات كثيرة لطائرات الخطوط البريطانية والخطوط العالمية الأخرى في المطارات البريطانية، وخاصة في مطاري "هيثرو" و"غاتويك" بضواحي لندن؛ بسبب العواصف الثلجية التي تضرب أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية.

وهطلت الثلوج في أجزاء واسعة من البلاد، ووصل تأثيرها إلى المناطق الجنوبية، مع تحذيرات خبراء الطقس من تفاقم الثلج والصقيع خلال ساعات الذروة المسائية. وقامت قوات من الشرطة والدفاع المدني بإجلاء مئات الأشخاص من مناطق في الساحل الجنوبي لبريطانيا، حيث يتوقع أن تتسبب عاصفة بموجات عارمة من المد.

WEATHER Caroline 170053

اقرأ أيضاً :

الأحوال الجوية توقف فعاليات خليجية وتربك حركة الطيران

- توقف الطيران

وقد تأجل سفر ما يزيد على 50 ألف مسافر نتيجة الأحوال الجوية، وذلك منذ الاثنين (4 ديسمبر 2017) وحتى الثلاثاء (12 ديسمبر 2017)، وذلك بعد أن أعلنت شركات الطيران انقطاعها تقريباً عن العمل في مطار هيثرو.

وتم إلغاء أكثر من 140 رحلة جوية قصيرة المدى و26 رحلة مغادرة طويلة الأحد (10 ديسمبر 2017)، وقد ألغت شركة الخطوط الجوية البريطانية 70 رحلة ذهاباً وإياباً قصيرة المدى، الاثنين (4 ديسمبر)، بالإضافة إلى تسع رحلات جوية طويلة تشمل المغادرة إلى مدن "ريو" البرازيلية و"طوكيو" اليابانية و"لوس أنجلوس" الأمريكية. وسيتأثر 15 ألف شخص آخر بعمليات الإلغاء الأخيرة.

Snow 8

هذا الأمر أثار سخط المسافرين على شركات الطيران، ما أدى إلى ما يشبه الاحتجاجات من جراء التدافع والوقوف في طوابير طويلة وسط ازدحام شديد، ويترافق ذلك السخط مع تقطيع أواصر المسافرين وتوقيف أعمالهم.

وأبدى العديد من المنتظرين على لوائح السفر في المطار انزعاجهم الشديد من توقف حركة الطيران. وقد التقى مراسل "الخليج أونلاين" عدداً منهم في مطار "هيثرو"، للوقوف على رأيهم فيما يجري.

BRITAIN WEATHER SNOW

الشاب ستيف أوربان يقول: "أنا أنتظر في المطار منذ ما يزيد على 6 ساعات ومضطر للوجود في باريس بحكم عملي في مجال التجارة، وعليه فإن كل ساعة تأخير تعني خسائر مادية وتغيير مواعيد مع الشركات التي أعمل معها في فرنسا".

أما ريتشل، الطالبة في جامعة "كنج كولج" في لندن، فتقول: "لقد ذهبت إجازتي هباءً، وكنت مضطرة إلى قضاء عطلة نهاية الأسبوع مع العائلة، ولكن مع هذه الأجواء وتوقف الطيران فقد قررت العودة أدراجي إلى سكني حتى إشعار آخر".

snow 2

ولم يتوقف الأمر على قطاع الطيران، ولكنه امتد أيضاً إلى وسائل النقل العام والمواصلات التي شكلت القطارات جزءاً كبيراً منها، وبديلاً آخر للطيران خصوصاً للمسافرين إلى أوروبا؛ ممَّا أدى أيضاً إلى حالات تدافع بين المضطرين إلى التنقل.

وتزامن ذلك مع تقطّع في شبكات الاتصالات المحمولة في منطقة الساحل جنوبي بريطانيا، الأمر الذي زاد الطين بلّة بالنسبة للمغادرين حتى في المواصلات البرية.

London woke up today covered in white

وبقيت مئات المدارس مغلقة منذ صباح الاثنين (4 ديسمبر 2017)، في بريطانيا بسبب تساقط الثلوج والجليد بعدما وضعت مصلحة الأرصاد الجوية غالبية مناطق ويلز ووسط إنجلترا فى حالة إنذار، في حين سجلت حركة الطيران اضطراباً لليوم الثاني على التوالي.

وعادت الكهرباء إلى أكثر من 100 ألف منزل، في حين حاولت المطارات إعادة جدولة الرحلات عقب أول تساقط كثيف للثلوج هذا الشتاء الذى اعتبر الأشد منذ أربع سنوات. كما أغلقت مئات المدارس فى غرب بريطانيا وشمال ويلز، في حين لا تزال درجة التحذير من الثلوج مرتفعة فى معظم أرجاء المملكة.

Snow 3

وأغلقت كذلك جميع المدارس الحكومية فى مدينة بيرمنغهام. كما أجلت السلطات مباراة في كرة الرغبي في لندن، ضمن بطولة كأس أبطال أوروبا، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

يذكر أن مارس 2013 كان آخر مرة تشهد فيها بريطانيا تساقطاً للثلوج بهذه الكثافة.