• العبارة بالضبط

واشنطن بوست: تدخّل روسيا بالانتخابات يهدد مستقبل أمريكا

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن تكرار عملية التدخّل الروسي في الانتخابات الأمريكية ستشكّل تهديداً كبيراً للأمن القومي الأمريكي "لم يسبق له مثيل".

وأضافت الصحيفة، في عدد الأحد، أن التحقيقات الجارية حالياً حول التدخّل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية، التي جرت في 2016، تميل لحجب كثير من الحقائق، وإن كانت تؤكّد تدخّل نظام الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وسعيه إلى زعزعة الديمقراطية الأمريكية.

وذكرت أنه "لا بد من تضافر الجهود لمنع تكرار مثل هذه الحالة في أي انتخابات جديدة؛ لأن ذلك يشكّل تهديداً روسياً على الأمن القومي الأمريكي".

ونقلت عن النائب العام، جيف سيسونس، أن "الإدارة الأمريكية لا تقوم بما يكفي لوقف التدخّل الروسي (في الانتخابات)".

وأوضحت الصحيفة أن الحديث عن معلومات غير مؤكّدة حول طبيعة التدخّل الروسي والحقائق التي يتم حجبها، يعود بالدرجة الأولى إلى أن "الرئيس (دونالد ترامب) لا يزال يحتفظ بالعديد من المعلومات التي جمعتها وكالة الاستخبارات الأمريكية".

وأرجعت "واشنطن بوست" أسباب تجاهل ترامب وعدم اتخاذه أي إجراء بهذا الشأن إلى أنه "يسعى لعدم إغضاب بوتين"؛ لكونه لم يعقد حتى الآن أي اجتماع على مستوى مجلس الوزراء فيما يتعلّق بالتدخّل الروسي.

اقرأ أيضاً :

6.7 ملايين دولار تكلفة التحقيق بتدخل روسيا في انتخابات أمريكا

وأضافت: "لعل من أبرز الأسباب أيضاً أنه (أي ترامب) لا يريد الظهور وكأنه فاز (في انتخابات البيت الأبيض) نتيجة تدخّل طرف خارجي".

وقالت الصحيفة: إن "ترامب عازم، رغم كل ذلك، على استعادة علاقاته مع بوتين بدلاً من السعي لمحاربة التهديد الذي بات يشكّله".

وحسب الصحيفة، فإن ضمان عدم تعرّض الانتخابات المستقبلية للخطر يتطلّب عملاً شاملاً على مستوى الحكومة والوزراء والأنظمة الانتخابية.

ومؤخّراً، اعترف مستشار البيت الأبيض للأمن القومي السابق، مايكل فلين، بذنبه فيما يتعلق بإدلائه بـ "تصريحات ومعلومات كاذبة" عن اجتماعه بمسؤولين روس لمكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي".

كما أشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أن "فلين تواصل مع السفير الروسي بناء على طلب من أحد المسؤولين البارزين خلال فترة الانتقال الرئاسي بين ترامب وسلفه".

وفي فبراير الماضي، أفادت تقارير إعلامية بأن لقاءً جرى بين فلين والسفير الروسي، قبيل تسلّمه مهام منصبه، وأنه قدم معلومات "مضلّلة" بهذا الشأن لنائب ترامب، ومسؤولين آخرين".