• العبارة بالضبط

الصحة العالمية: ارتفاع وفيات "الدفتيريا" باليمن لـ35 حالة

أعلنت منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة في تقرير، الاثنين، أن 35 شخصاً توفوا بمرض الخناق (الدفتيريا) منذ بدء تفشيه قبل أسابيع في اليمن.

وأضافت المنظمة الدولية في تقريرها أنها "سجلت أيضاً 300 حالة يشتبه بإصابتها بالمرض نفسه".

وذكر التقرير أن "حالات الوفاة والإصابة بهذا الوباء تم رصدها في 15 محافظة يمنية، من أصل 23، وفي 71 مديرية من أصل 333".

وأضاف أن "محافظتي إب والحديدة سجلتا أغلب حالات الوفاة والإصابة بالوباء ذاته".

وأوضح التقرير أن "قرابة نصف الذين تعرضوا لهذا المرض هم من فئة الأطفال البالغة أعمارهم من 5 إلى 15 عاماً".

اقرأ أيضاً :

المرضى النفسيون في اليمن.. معاناة فاقمها الحوثيون

و"الدفتيريا" مرض معدٍ وأحياناً يكون قاتلاً، وكان من عدة سنوات من أهم أسباب الوفيات عند الأطفال، ويعتبر حالياً مرضاً نادراً؛ خصوصاً في الدول المتقدمة، بسبب التطعيم، حيث تحدث أقل من 5 حالات في الولايات المتحدة كل عام، ولكن الميكروب المسبب للمرض ما زال موجوداً، ومن الممكن أن يسبب أوبئةً عندما يكون التطعيم غير كاف.

وينتقل مرض "الدفتيريا" عبر جرثومة تدعى "الوتدية الخناقية"، ويصيب بشكل أساسي الفم والعينين والأنف، وأحياناً الجلد، وتمتد فترة حضانته من يومين إلى 6 أيام.

ويتزامن تفشي المرض في اليمن، مع انتشار وباء الكوليرا منذ أواخر أبريل 2017، الذي أسفر عن وفاة أكثر من ألفين و200 حالة، فيما اقتربت الحالات التي يشتبه بإصابتها بالمرض من مليون حالة، وفق تقارير سابقة للصحة العالمية.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام، تشهد اليمن حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي مليشيا الحوثي من جهة أخرى.

وخلّفت هذه الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، أدّت إلى تفشي الأوبئة وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية في البلاد التي تعد من أفقر دول العالم.