مجهولون بثياب عسكرية يخطفون 3 صحفيين بالموصل

كشف مصدر أمني عراقي مسؤول، الخميس، عن اختطاف 3 صحفيين في ظروف غامضة بمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى (شمال).

وقال الملازم أول علي النعماني، في جهاز شرطة نينوى، لوكالة "الأناضول": إن "قيادة شرطة نينوى تسلمت بلاغات باختطاف 3 صحفيين؛ هم كل من: مدير إعلام بلدية الموصل علاء الحيدري، والصحفيان رافع المصلاوي ومحمد أمين الحمداني".

وأضاف: "تم اختطافهم من أمام مبنى ديوان محافظة نينوى بحي الفلاح في الجانب الشرقي لمدينة الموصل، من قِبل قوات ترتدي الزي العسكري وتستقل سيارات حكومية".

وتابع قائلاً: "إن ذوي المختطفين اتهموا حراسة محافظ نينوى، نوفل العاكوب، باختطاف الصحفيين؛ بسبب معارضتهم وكتاباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، المنتقدة للمحافظ والداعية إلى محاربة الفساد وسوء الإدارة".

من جهته، نفى جهاز الأمن الوطني، المرتبط برئاسة الوزراء، اعتقال الصحفيين الثلاثة، حسبما صرح الرائد مظفر التميمي في جهاز الأمني الوطني للوكالة نفسها.

وقال التميمي: إن "اختطاف صحفيين في وضح النهار ومن أمام دائرة حكومية تمثل رأس السلطة المدنية في محافظة نينوى، وهي ديوان المحافظة، يعد خرقاً فاضحاً لأمن المواطن، والمحافظ نوفل العاكوب يتحمل مسؤوليته".

شاهد أيضاً:

الديلي بيست: لا خطط حكومية لمعالجة آثار "داعش" في العراق

بدوره، رفض محافظ نينوى، نوفل العاكوب، تحمُّل مسؤولية الاختطاف، مبيناً أن حماية المواطن، صحفياً كان أو غير ذلك، هي من واجب القوات الأمنية وليس حراسته الشخصية.

وقال لـ"الأناضول": إن "المحافظة مستعدة للتعاون مع الأجهزة الأمنية في عمليات البحث والتقصي عن مصير المختطفين الصحفيين، وتقديم الإثباتات كافة التي تبين عدم صلته بالواقعة".

وكانت المحكمة الإدارية في بغداد قد ردت قرار مجلس محافظة نينوى الشهر الماضي، بإقالة العاكوب من منصبه بتهم فساد وهدر المال العام.