• العبارة بالضبط

مقتل مدير مكتب وزير الدفاع المصري في هجوم العريش

قالت مصادر مصرية رفيعة المستوى، لـ "الخليج أونلاين"، الخميس، إن الضابطين اللذين قُتلا في استهداف مطار العريش، الواقع في شبه جزيرة سيناء المصرية، هما مدير مكتب وزير الدفاع وقائد طائرته الخاصة.

وكان مجهولون استهدفوا مطار العريش بمحافظة شمال سيناء، الثلاثاء، بقذيفة خلال وجود وزير الدفاع، الفريق صدقي صبحي، ووزير الداخلية، اللواء مجدي عبد الغفار، ما أسفر عن مقتل ضابطين وإصابة اثنين آخرين.

وأضافت المصادر أن عملية الاستهداف وقعت خلال وجود الوزيرين داخل المطار وليس بعد مغادرتهما كما أعلنت السلطات، لافتة إلى أن الهجوم وقع في حدود الساعة الـ 11 صباحاً، بينما عاد الوزيران إلى القاهرة مساء اليوم نفسه.

اقرأ أيضاً :

مصر: مقتل ضابط بهجوم استهدف وزيرا الدفاع والداخلية بمطار العريش

وأكّدت أن الضابطين اللذين قُتلا في الهجوم هما المقدّم إسماعيل الشهابي (مدير مكتب وزير الدفاع)، والعقيد طيار رفعت مندوه (قائد طائرة وزير الدفاع)، مشيرة إلى أن طائرة الوزير تضرّرت من الهجوم.

ولم يتسنَّ الحصول على تأكيد لهذه المعلومات من مصادر رسمية، كما لم يعلن الجيش المصري حتى الآن طبيعة الضابطين.

وتابعت المصادر: "العملية كلها يلفها الغموض، وما تم إعلانه لا يمثّل الحقيقة كلها، خاصة أن زيارات وزير الدفاع تحديداً تتسم بسرّية تامّة، ولا يمكن رصدها ومعرفة توقيتها بهذه السهولة".

وكان الجيش المصري أعلن، الخميس، مقتل ضابط في اشتباكات جرت خلال عمليات التمشيط الجارية بمحيط المطار.