20 مليار دولار حجم دعم ترامب للدول المؤيدة لإعلان القدس

قال تشارلز موران، المسؤول في الحزب الجمهوري الأمريكي الحاكم، إن الأموال التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية على شكل دعم أو تمويل أو مساعدات، للدول التي صوتت لمصلحة قرار القدس في الأمم المتحدة (مع قرار الرئيس الأمريكي) تبلغ نحو 20 مليار دولار.

جاء ذلك في تصريح لـ"CNN" حيث أوضح أموران أن "الأموال والمساعدات الخارجية تعتبر طريقة لإظهار نفوذنا"، مضيفاً: "نحن نقدم الأموال لدول أخرى بناء على مصالحنا، فهي أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، إذا جمعنا كل هذه الأموال التي نقدمها للدول المصوتة لمشروع القرار في الأمم المتحدة فسنرى أنها تتجاوز الـ20 مليار دولار".

وتابع قائلاً: "نتحدث عن حجم أموال ضخم هنا، وإذا كان استخدام المساعدات الخارجية كورقة لحماية مصالحنا بالخارج، فإن استخدامنا لهذه الوسيلة في سبيل حماية مصالحنا يعتبر أمراً صائباً؛ لأنه وفي نهاية المطاف هذه الأموال تعتبر أداة".

شاهد أيضاً :

الابتزاز وشراء المواقف السياسية.. صورة الاستعمار العصرية

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد هدد الدول التي ستصوت للمشروع الأممي المقدم من المجموعة الإسلامية في الأمم المتحدة، والرافض لقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بقطع المساعدات عنها وفرض عقوبات اقتصادية عليها.

لكن 128 دولة بما فيها جميع دول الاتحاد الأوروبي صوتت، الخميس الماضي، للقرار خلال الجلسة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي أكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

في حين غابت عن جلسة الجمعية العامة 21 دولة، وامتنعت 35 دولة عن التصويت وعارضت القرار 9 دول من إجمالي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الـ193.