مسؤول تركي: الإمارات دعمت انقلاباً في السودان قبل أشهر

كشف الدكتور ياسين أقطاي، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، الخميس، عن محاولة انقلاب دعمتها دولة الإمارات ضد الرئيس السوداني، عمر البشير، قبل عدة أشهر، دون مزيد من التفاصيل.

وقال أقطاي، في حوار مع صحيفة "الشرق" القطرية، إن جميع محاولات الانقلاب وإثارة الفوضى التي شهدتها تركيا كان للإمارات دور فيها.

وشدد المسؤول التركي على أن للإمارات نصيباً من كل قطرة دماء بريئة سُفكت في كل بقعة من بقاع العالم الإسلامي في السنوات القليلة الماضية، لافتاً إلى أنها حرّضت على تنفيذ الانقلاب العسكري في مصر، وساهمت في تنظيم شؤون الانقلاب وتمويله لسفك دماء المصريين.

وأردف، أن أبوظبي لم تكتفِ بما فعلته في مصر، بل أرسلت خليفة حفتر إلى ليبيا وموّلته لتؤجّج الفوضى والحرب الأهلية، بالتعاون مع الجارة مصر، بعدما كانت ليبيا قد تخلّصت من الاستبداد وبدأت مرحلة من الحوار والتوافق الوطني.

اقرأ أيضاً :

وقائع رياضية تكشف صداقة الإمارات لـ"إسرائيل" والعداء لقطر

وتابع: "واصلت أبوظبي مخطّطها التخريبي بأن اتّجهت إلى اليمن لتقلب ثورتها الشعبية رأساً على عقب، وتجرّها إلى حرب أهلية ذات طريق مسدود".

وأكد أقطاي أنه إذا كان ثمة قلاقل في تونس فإن للإمارات حتماً إصبعاً فيها، كما كانت هناك محاولة إثارة للفوضى في المغرب، مشيراً إلى أنه "عندما تقصّى المختصون وجدوا للإمارات دوراً في ذلك".

وأضاف: "ثمة شبح يحوم حول العالم؛ شبح القدس، شبح المسلمين، وما يميز هذا الشبح أنه شبح واقعي"، مؤكداً أن "ولي عهد أبوظبي ووزير خارجيتها يخافان من هذا الشبح الذي يظهر لهما في صورة القائد فخر الدين باشا".

وأكد أن أهم ما يُقلق حكّام الإمارات ويسيطر على أذهانهم هو "خوفهم من الحساب على تلك الجرائم التي ارتكبوها عاجلاً أو آجلاً"، مضيفاً: "وللهروب من ذلك يزيد عدوانهم وهجومهم بتصرفات مستكبرة، وينعتون المسلمين بصفات الإرهاب، فهم يعرفونهم جيداً، وفي الواقع فإن الجرائم التي ارتكبوها ضد المسلمين ستسلبهم عقولهم".

وتساءل: "لماذا يؤدّي هذا البلد طواعية دور حصان طروادة للمخطط الصهيوني في العالم الإسلامي؟"، قائلاً: "لقد أصبحنا نفكّر في سبب هذا الجهد الذي تبذله الإمارات للعدوان على الإسلام، فمن أين سُلّط الخوف من الإسلام، أكثر من أمريكا وإسرائيل، على الأسرة الحاكمة لدولة يحمل معظم أفرادها اسم نبي هذا الدين؟".

وكشف أقطاي عن وجود علاقة وثيقة تربط الإمارات بـ "إسرائيل"، قائلاً: "أصبح واضحاً أن ثمة رابطاً يربط الإمارات بإسرائيل".

وتأتي هذه التصريحات في ظل تصاعد حدة الخلاف بين أنقرة وأبوظبي، والتي بدأت بسبب إعادة وزير خارجية الإمارات تغريد تغريدة مسيئة للقائد العثماني فخر الدين باشا، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.