• العبارة بالضبط

الدوحة تمد جسورها الثقافية نحو موسكو في 2018

تستقبل قطر 2018 بعام ثقافي مشترك مع جمهورية روسيا الاتحادية، بعد انتهاء عام ثقافي بين الدوحة وألمانيا، اتسم بالعديد من الفعاليات المشتركة.

وأشارت صحيفة الشرق القطرية، الاثنين، إلى أن هذا الحدث جاء تتويجاً للإعلان المشترك الذي وقعه وزيرا ثقافة البلدين، القطري صلاح بن غانم العلي، ونظيره الروسي فلاديمير ميدينسكي، بشأن التحضير للسنة الثقافية المتبادلة قطر- روسيا 2018، الذي وقع على هامش مشاركة العلي في فعاليات المنتدى الثقافي الدولي بمدينة سان بطرسبرغ، في نوفمبر الماضي.

العام الثقافي القطري-الروسي يأتي بعد عام مماثل مع ألمانيا، اتسم بالعديد من الفعاليات المشتركة من ندوات ومعارض، كان أبرز ملامحها معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، والذي شاركت فيه قطر بأضخم مشاركة خارجية لها، وشهد ترجمة لأول كتاب ثقافي قطري إلى اللغة الألمانية، والمعنون "قِطاف"، والصادر عن إدارة البحوث والدراسات الثقافية بوزارة الثقافة والرياضة، وتضمن إبداعات 13 كاتباً قطرياً.

اقرأ أيضاً :

قطر تدخل "غينيس" بأكبر لوحة في العالم لـ"تميم المجد"

وبشراكتها الجديدة مع روسيا، تكون الثقافة القطرية قد انفتحت على ثقافة جديدة من الثقافات العالمية، في إطار أعوامها الثقافية التي تقيمها مع دول العالم.

ومن بين الفعاليات المرتقبة معارض للفنون التشكيلية تقام بالتناوب بين البلدين، علاوة على حضور قوي للترجمة بين اللغتين العربية والروسية، بما يثري المكتبة القطرية والأخرى الروسية، في ظل تطلع كل من الثقافتين لفهم الأخرى، اعتماداً على إرث تاريخي من العلاقات بين الجانبين.

كما أن العام الثقافي المرتقب مع روسيا سيشهد العديد من الفعاليات التي تشترك في تنظيمها وزارة الثقافة والرياضة ومتاحف قطر، لتشمل ندوات ومعارض ومؤتمرات، يشارك فيها عدد كبير من المبدعين والفنانين القطريين، وفق ما يعزز التفاعل بين الثقافتين القطرية والروسية.