كيم جونغ يأمر بفتح خط ساخن مع كوريا الجنوبية لإجراء محادثات

قال مسؤول كوري شمالي، الأربعاء، إن زعيم البلاد كيم جونج أون، أصدر أمراً بفتح خط ساخن حدودي، مغلق منذ مدة طويلة، مع كوريا الجنوبية من أجل إجراء محادثات.

وأضاف المسؤول الذي لم يتم تحديد هويته، في بيان تلفزيوني، أن المحادثات سوف تستهدف فتح حوار رسمي بخصوص إرسال وفد كوري شمالي إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية الشهر القادم، وفقاً لما نقلت وكالة "رويترز".

وشهدت العلاقات المتشنّجة بين الكوريتين انفراجاً صغيراً، الثلاثاء؛ بعدما عرضت كوريا الجنوبية على بيونغ يانغ إجراء مفاوضات على مستوى رفيع في التاسع من يناير.

اقرأ أيضاً :

ترامب ساخراً من جونغ أون: لدي زر نووي أكبر وأقوى من زرّك

وأتى الإعلان بعد أن عبّر الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، عن انفتاحه للحوار مع سيئول، في مشهد تقارب نادر منه تجاه جيرانه الجنوبيين.

حيث لمّح إلى إمكانية مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ينظّمها الجنوب.

واغتنم كيم رسالته إلى الشعب الكوري الشمالي بمناسبة العام الجديد ليؤكد مرة جديدة تحوّل بلاده إلى قوة نووية، محذّراً من أن "الزر النووي" يبقى بمتناوله، لكنه في المقابل تبنّى لهجة مهادنة حيال سيئول.

وقال وزير إعادة التوحيد الكوري الجنوبي، شو ميونغ غيون، خلال مؤتمر صحفي: "نأمل أن يتمكّن الجنوب والشمال من الجلوس وجهاً لوجه لبحث مشاركة وفد كوريا الشمالية في ألعاب بيونغ تشانغ، فضلاً عن مسائل أخرى ذات اهتمام متبادل من أجل تحسين العلاقات بين الكوريتين".

وتابع: "نكرر استعدادنا لإجراء مفاوضات مع الشمال في أي زمان ومكان وبأي شكل".