• العبارة بالضبط

قبل 5 سنوات على صافرة البداية.. أين وصلت مشاريع مونديال قطر؟

شهد عام 2017 إنجازات مهمّة حققتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، في مشاريع وملاعب كأس العالم لكرة القدم 2022.

وخلال العام المنصرم، دشّنت اللجنة المنظمة لمونديال قطر أول ملاعب كأس العالم جاهزية، كما كشفت النقاب عن تصميمين لملعبين آخرين، فضلاً عن إحراز تقدّم كبير في أعمال البناء والإنشاءات في مختلف مواقع الاستادات.

- استاد "خليفة الدولي"

افتتح أمير قطر، في مايو 2017، استاد "خليفة الدولي"؛ بوصفه أول ملاعب مونديال 2022 جاهزية، حيث جرى افتتاحه رسمياً على هامش المباراة النهائية لكأس أمير قطر بين السد والريان.

وحصل استاد "خليفة الدولي"، الذي يتّسع لـ 40 ألف مشجّع، خلال عام 2017، على شهادة نظام تقييم الاستدامة العالمي من فئة 4 نجوم، ليصبح بذلك الملعب الأول من نوعه في العالم الحاصل على هذا التصنيف.

اقرأ أيضاً :

خطوات في طريق مونديال الأحلام.. هذا ما أنجزته قطر خلال 2017

ويستضيف الملعب مباريات مونديال 2022 حتى الدور ربع النهائي، كما يتم تجهيزه حالياً لاحتضان بطولة العالم لألعاب القوى، المقررة إقامتها في 2019.

- استاد الوكرة

يجري العمل في استاد الوكرة، الذي صممته المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد، على قدم وساق؛ فقد تم تركيب دعامات السقف واستكمال أعمال صبّ الخرسانة.

اقرأ أيضاً :

رفع إيقاف الكرة الكويتية.. وساطة قطرية ناجحة ومحاولة سعودية

ويتّسع استاد الوكرة لـ 40 ألف مشجّع، ويحتضن المباريات المونديالية حتى دور الثمانية، في حين سيُفتتح في 2018.

- استاد "البيت" بالخور

يجري العمل حالياً في استاد البيت بمدينة الخور على تركيب السقف، علماً أن قدرته الاستيعابية تصل إلى 60 ألف متفرّج.

ويحتضن استاد "البيت" المباريات المونديالية حتى "المربع الذهبي"، ومن المقرّر اكتمال تشييده بنهاية العام الجاري.

اقرأ أيضاً :

بعد انتصار قطر.. هكذا كان التشنج الإماراتي في أروقة "الآسيوي"

وقد حقق الاستاد إنجازاً مهمّاً في مجال الاستدامة في 2017؛ وذلك بعد حصوله على أعلى الدرجات في النظام العالمي لتقييم الاستدامة فيما يتعلق بمعايير الثقافة والإرث.

- استاد الريان

حقق العاملون في موقع بناء استاد الريان مؤخراً إنجازاً؛ بعد إتمام ما يزيد عن 5 ملايين ساعة عمل دون وقوع إصابات. كما جرى خلال عام 2017 الكشف عن تصميم مقاعد الاستاد، ويجري في الوقت الحالي تنفيذ أعمال البنية التحتية والأعمال الفرعية في الموقع. كما بدأت أعمال البنية التحتية في المنطقة المحيطة بالاستاد.

اقرأ أيضاً :

رياضة قطر تتجاوز شباك الحصار وتحقق إنجازات دولية جديدة

ومن المقرر اكتمال استاد "الريان" في 2019، علماً أن طاقته الاستيعابية تصل إلى 40 ألف مشجّع، ويحتضن المباريات المونديالية حتى دور الثمانية.

- استاد مؤسّسة قطر

اكتمل ما يزيد عن 80% من أعمال صبّ الخرسانة في موقع الإنشاء وسط المدينة التعليمية، كما انتهى العمل في بناء ملعب الغولف في المنطقة المحيطة بالاستاد، الذي يستضيف المباريات حتى الدور ربع النهائي.

اقرأ أيضاً :

فضيحة جديدة.. الإمارات سعت لسحب كأس العالم من قطر

وسيُفتتح الاستاد، الذي يوصف بأنه "ماسة في قلب الصحراء"، في عام 2019، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 40 ألف مشجع.

- استاد الثمامة

في أغسطس 2017، كُشف النقاب عن تصميم استاد الثمامة المستوحى من "القحفية"؛ وهي القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال في دول المنطقة.

اقرأ أيضاً :

هل كشفت تغريدة "ضاحي" خلفية الأزمة مع قطر؟

ومن المقرر افتتاح استاد الثمامة في 2020، وستصل طاقته الاستيعابية إلى 40 ألف مشجّع، وسيستضيف المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي.

- استاد راس أبو عبود

في نوفمبر 2017، كُشف النقاب عن تصميم "راس أبو عبود"، أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وسيُبنى هذا الاستاد باستخدام حاويات الشحن البحري الناقلة لمواد الإنشاء ووحدات بناء أخرى، وتُقدّر طاقته الاستيعابية بـ 40 ألف مشجّع.

اقرأ أيضاً :

سابع ملاعب مونديال قطر.. موقع ساحر وتصميم فريد وإرث مستدام

ومن المقرر أن يستضيف استاد راس أبو عبود -المطلّ على كورنيش الدوحة وأفق الخليج الغربي- المباريات حتى الدور ربع النهائي.

- استاد لوسيل

تستمرّ أعمال التشييد الأولية في موقع استاد لوسيل، الذي يقع على بعد 15 كيلومتراً شمال العاصمة القطرية، علماً أنه سيُكشف عن تصميم استاد "لوسيل" مطلع عام 2018.

ومن المقرر افتتاح استاد لوسيل، الذي يستضيف افتتاح ونهائي مونديال قطر 2022، في عام 2020.